المحكمة الجنائية الدولية تحكم على لوبانغا بالسجن أربعة عشر عاما

10 تموز/يوليه 2012

حكمت المحكمة الجنائية الدولية اليوم على توماس لوبانغا، أحد أمراء الحرب السابقين في جمهورية الكونغو الديمقراطية بالسجن 14 عاما لاشتراكه في تجنيد الأطفال.

وكانت المحكمة قد وجدت في آذار/مارس الماضي أن لوبانغا مذنب بتهمة تجنيد الأطفال دون سن الخامسة عشر في مليشيا القوات الوطنية لتحرير الكونغو واستغلالهم للمشاركة في أعمال القتال في منطقة إيتوري بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية ما بين أيلول/سبتمبر 2002 وآب/أغسطس 2003، وكان لوبانغا قائد الميلشيا في ذلك الوقت.

وبحسب المحكمة الجنائية الدولية، فقد قرر القضاة حساب المدة التي قضاها لوبانغا في السجن منذ عام 2006، وهي ست سنوات، من الحكم الصادر اليوم.

وشرح رئيس الجلسة، القاضي أدريان فولفورد، في بداية الجلسة خطورة الجرائم بالنظر إلى الضرر الذي ألحقته بالضحايا وأسرهم والطريقة التي تم بها تنفيذ الجرائم وإلى أي مدى شارك المدان في هذه الجرائم وظروف ووقت الجرائم بالإضافة إلى الأخذ في الاعتبار سن وتعليم والوضع الاقتصادي والاجتماعي للمدان.

كما أكد القاضي فولفورد أن الجرائم التي أدين بموجبها لوبانغا جرائم خطيرة وتؤثر على المجتمع الدولي ككل، مشيرا إلى أن الأطفال بصفة خاصة بحاجة إلى حماية ورعاية لا تشمل بقية السكان كما جاء في الاتفاقات الدولية العديدة.

إلا أن القاضي أيضا أشار إلى أن قرار المحكمة عكس عوامل أخرى منها تعاون لوبانغا مع المحكمة واحترامه لها خلال نظر القضية.

ويعد لوبانغا أول شخص يخضع للمحاكمة في المحكمة الجنائية الدولية منذ إنشائها عام 2002.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.