الأمين العام يحث على حل سلمي للخلافات الناجمة عن إقالة رئيس باراغواي

الأمين العام مع رئيس باراغواي المقال
الأمين العام مع رئيس باراغواي المقال

الأمين العام يحث على حل سلمي للخلافات الناجمة عن إقالة رئيس باراغواي

قبيل انعقاد اجتماع إقليمي في باراغواي، دعا الأمين العام، بان كي مون، جميع الأطراف المعنية على العمل في الأيام القادمة لضمان إيجاد حل سلمي للخلافات التي أدت إلى إقالة رئيس البلاد، فرناندو لوغو.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة "إن الأمين العام يتابع عن كثب وبقلق الأحداث الأخيرة في باراغواي والتي أدت إلى أقلة الرئيس لوغو، وينوه بالقلق الذي أبدته القيادات الإقليمية فيما يتعلق بعملية إقالة الرئيس وتداعياتها على الديمقراطية في البلاد".

وأضاف المتحدث أن الأمين العام يدرك الجهود الإقليمية الرامية إلى معالجة الوضع.

وبحسب وسائل الإعلام فقد قام البرلمان يوم الجمعة الماضية بإقالة لوغو وتنصيب نائبه فيديركو فرانكو بدلا منه. ويتهم لوغو، الذي تنتهي ولايته بعد نحو عام، بأنه أساء انجاز مهامه بعد الصدامات التي أودت بحياة 11 مزارعا لا يملكون أراض، وستة من رجال الشرطة في عملية تهدف إلى طرد محتلي أرض زراعية في 15 حزيران/يونيه شمال شرق البلاد.

وأضافت وسائل الإعلام أن دول المنطقة مثل الإكوادور والأرجنتين وفنزويلا وبوليفيا قد أعلنت أن هذه الإقالة غير قانونية وتفتقر للشرعية.

وقال المتحدث "إن الأمين العام يرحب ببعثة تقصي الحقائق التي ترأسها منظمة الدول الأمريكية وأيضا باجتماع رؤساء دول اتحاد أمريكا الجنوبية المقرر يوم الجمعة".

وتشير وسائل الإعلام إلى أن لوغو، في أول تصريح يصدره بعد إقصاء الكونغرس له، إلى "التظاهر بشكل سلمي" احتجاجا على "الحكم الجائر" للنواب.