مقرر حقوق الإنسان: عدد الفلسطينيين الذين تضرروا من عمليات الهدم الإسرائيلية زاد بنسبة 87% عن العام الماضي

مقرر حقوق الإنسان: عدد الفلسطينيين الذين تضرروا من عمليات الهدم الإسرائيلية زاد بنسبة 87% عن العام الماضي

media:entermedia_image:d9b8f43a-04d2-4e81-833b-04f3085608ef
طالب مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، ريتشارد فولك، الحكومة الإسرائيلية اليوم بوقف هدم منازل الفلسطينيين فورا وتطبيق التزاماتها بحماية حق السكن.

وأشار فولك إلى أن عدد الأشخاص المتضررين من هدم المنازل الفلسطينية قد زاد بنسبة 87% عن العام الماضي.

وأضاف فولك أن السلطات الإسرائيلية قامت هذا العام بهدم ما يزيد على 330 مبنى فلسطينيا، من بينها منازل وملاجئ للحيوانات وصهاريج للمياه وطرقات، مشددا على أن نصف الفلسطينيين الذين شردوا العام الجاري وعددهم حوالي 500 من الأطفال.

. وقال فولك إن عمليات الهدم هذه تمثل انتهاكات بحق 2100 فلسطيني.

وعبر مقرر حقوق الإنسان عن قلقه بشكل خاص على الفلسطينيين في قرية سوسيا جنوب الضفة الغربية، المهددة بالهدم بالكامل، موضحا أنه لو نفذت أوامر الهدم من قبل إسرائيل فإن 160 شخصا سينزحون قسرا، من بينهم 120 طفلا.

وقال "إن هذا الوضع مثير للقلق ، وإذا كانت السلطات الإسرائيلية تريد احترام التزاماتها الدولية القانونية فعليها تجميد أوامر هدم منازل الفلسطينيين في سوسيا".

ومن المقرر أن يستعرض المقرر الخاص في الثاني من تموز/يوليو، تقريره لمجلس حقوق الإنسان حول حالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.