خبيرة في حقوق الإنسان تشير إلى أن النساء والفتيات أكثر عرضة للقتل في المنزل

25 حزيران/يونيه 2012

أشارت المقررة الخاصة المعنية بالعنف ضد المرأة، رشيدة مانجو، إلى أن العنف ضد المرأة قد بلغ مرحلة مثيرة للقلق، حيث تتعرض المزيد من النساء والفتيات للقتل على أيدي شركائهن وأفراد الأسرة.

وذكرت المقررة الخاصة في اجتماعات مجلس حقوق الإنسان المنعقدة في جنيف، أن المرأة في كثير من البلاد، تكون أكثر عرضة للقتل في المنزل، في حين أن الرجال هم أكثر عرضة للقتل في الشارع.

وقالت رشيدة مانجو في تقرير لها، إن النساء والفتيات يتعرضن للقتل في أجزاء كثيرة من العالم وإن هناك مستويات عالية من الإفلات من العقاب، مضيفة أن العديد من الدول قد فشلت في ضمان حق المرأة في العيش حياة خالية من العنف، مما أدى إلى الاعتقاد بأن عنف الرجل ضد المرأة مقبول ولا مفر منه.

وقالت "يركز التقرير على أن إتباع نهج شامل في الاستجابة ومنع عمليات القتل المتصلة بنوع الجنس، يجب أن تدخل في جميع التدابير التي تتخذها الدول، والتي تشمل ضمان فعالية التحقيقات والمقاضاة والجزاءات، ومعاملة النساء الضحايا وأقاربهم بالاحترام والكرامة في جميع مراحل العملية القانونية".

وطالبت المقررة الخاصة بضمان التعويضات الشاملة للضحايا وذويهم، وتحديد فئات معينة من النساء على أنها معرضة للخطر خاصة بالنسبة لأعمال العنف بسبب العديد من أشكال التمييز، وتعديل الأنماط الاجتماعية والثقافية لسلوك الرجل والمرأة، فضلا عن القضاء على أشكال التحيز والممارسات العرفية والممارسات الأخرى القائمة على فكرة دونية أو تفوق أحد الجنسين، وعلى الأدوار النمطية للرجل والمرأة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.