أكبر البنوك العالمية للتنمية تتعهد في مؤتمر ريو للاستثمار بتوفير 175 مليار دولار لوسائل نقل أكثر استدامة

20 حزيران/يونيه 2012

تعهد ثمانية من كبار البنوك للتنمية المتعددة الأطراف، 175 مليار دولار للاستثمار في نظم نقل أكثر استدامة خلال العقد القادم، بهدف تعزيز التنمية الاقتصادية العادلة وحماية البيئة والصحة العامة في أنحاء العالم النامي.

وقد تعهد بقيمة هذا التمويل البنك الآسيوي للتنمية، والبنك الدولي وستة من بنوك التنمية المتعددة الأطراف، في مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ريو 20 ، الذي بدأ أعماله اليوم في البرازيل.

ويعتبر قطاع النقل من أكبر المصادر التي تتسبب في غازات الاحتباس الحراري بشكل متزايد، ويعود ذلك إلى عقود من التخطيط الحضري الذي ركز على تحسين قطاع التنقل بالسيارات على حساب مستخدمي وسائل النقل العام وراكبي الدراجات والمشاة، الأمر الذي زاد من صعوبة الحياة بالنسبة لقاطني المدن، ولا سيما الفقراء في المناطق الحضرية.

هاروهيكو كارودا، رئيس البنك الآسيوي للتنمية، قال إن هناك أكثر من 10 إلى 30 سيارة لكل ألف شخص في الدول النامية، مقارنة بحوالي 600 إلى 800 سيارة لكل ألف شخص في البلدان ذات الاقتصاديات المتقدمة.

وأضاف "كلما ارتفعت الدخول، فإن وسائل النقل في البلدان النامية سوف تنمو بسرعة، ورغم ذلك، يمكن للبلدان النامية أن تتقدم نحو مستقبل أكثر اخضرارا بأنظمة نقل لمسافات أقصر، وأكثر أمنا، إضافة إلى كونها أكثر اقتصادا في استهلاك الطاقة، وبالتالي تحسن صحة ورفاهية شعوبها. "

يذكر أن هذه الالتزامات الطوعية قد نتجت عن حملة الشراكة الخاصة بالنقل المستدام المعني بانخفاض الكربون، المواكبة لمؤتمر ريو 20 وتضم هذه الشراكة وكالات الأمم المتحدة، ومنظمات الأعمال، وبنوك التنمية متعددة الأطراف وغيرها من المؤسسات التنموية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.