مبعوث الأمم المتحدة يحث الإسرائيليين والفلسطينيين على الاستفادة من الخطوات الأخيرة لدفع السلام

29 آيار/مايو 2012

قال المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، روبرت سيري، إن على الإسرائيليين والفلسطينيين الاستفادة من الاتجاهات الإيجابية الأخيرة لدفع عملية السلام، مشيرا إلى تبادل الرسائل بين الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية بشأن متطلبات إجراء المفاوضات المباشرة بين الجانبين.

كما أشار سيري إلى أن إسرائيل قامت باتخاذ خطوات لمعالجة مخاوف السجناء الفلسطينيين حين أضرب أكثر من 15000 سجين فلسطيني عن الطعام.

وقال سيري في إحاطة لمجلس الأمن اليوم "هذا مؤشر مهم يدل على احتمال حدوث تقدم إلا أن الوضع ما زال هشا وغير ثابت".

كما أكد المنسق الخاص أن عملية المصالحة الفلسطينية جزء أساسي من عملية السلام.

وقال "إن نتائج جهود المصالحة الأخيرة ليست أكيدة بعد إلا أنه وفي نهاية الأمر لا يمكن تطبيق حل الدولتين بدون الوحدة الفلسطينية".

كما أكد سيري على دعوة الأمين العام، بان كي مون، بأن توفر حكومة نتانياهو الائتلافية الموسعة فرصة لإسرائيل للبدء في عملية سلام جادة.

وبشأن الربيع العربي، قال سيري إنه يختلف مع الآراء القائلة إن الوضع الحالي غير ملائم لأي تقدم.

وقال "على العكس فإن البحث عن سلام دائم للصراع العربي الإسرائيلي وحل كل القضايا في رأيي أصبح أكثر ضرورة مما مضى، وإذا لم تتمسك الأطراف بالفرصة الراهنة فهذا لا يعني فقط تراجع التقدم باتجاه حل الدولتين ولكن يمكن أن يكون دفعا باتجاه حقيقة وجود دولة واحدة مما يعني الابتعاد عن السلام الإقليمي بحسب مبادرة السلام العربية".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.