المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يعرب عن قلقه إزاء التطورات الأخيرة في لبنان

المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يعرب عن قلقه إزاء التطورات الأخيرة في لبنان

media:entermedia_image:8c02651e-0ddb-47a5-b38e-33e5d992b52a
أعرب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، ديريك بلاملي، عن القلق إزاء الحوادث التي وقعت مؤخرا وأسفرت عن خسائر بشرية.

وقال بلاملي "لقد أقلقتني كثيرا أحداث العنف التي وقعت مؤخرا والتي أدت إلى سقوط قتلى في لبنان، بما فيها أحداث طرابلس الأسبوع الماضي وحادثة الأمس في عكار".

وأضاف "من المهم الآن عدم تكرار مثل أعمال العنف هذه وأن يتم التحقيق بصورة شاملة ودقيقة بالأحداث التي وقعت"، معربا عن تعازيه لعائلات الذين لقوا حتفهم في هذه الأحداث.

وبحسب وسائل الإعلام فإن الاشتباكات التي وقعت ليلة الأحد في بيروت بين مؤيدين ومعارضين للنظام السوري، قد اندلعت احتجاجا على قيام قوات من الجيش اللبناني بقتل رجل الدين السني المناوئ للنظام السوري احمد عبد الواحد وأحد مرافقيه.

وقال بلاملي "منذ أن بدأت مهمتي في لبنان، لفتت انتباهي جهود المسؤولين الأمنيين والقادة السياسيين للمحافظة على أمن واستقرار لبنان خلال فترة اتسمت باضطرابات في المنطقة".

وأضاف "الآن من الواجب أن تستمر جميع الأطراف في لبنان في وضع مصالح الوطن فوق أي اعتبارات أخرى، ويجب أن تتم معالجة الاختلافات من خلال الحوار وليس بالعنف".