تقرير يفيد بانخفاض وفيات الأمهات ولكن يجب بذل المزيد من الجهود

16 آيار/مايو 2012

أفاد تقرير صادر اليوم عن الأمم المتحدة أن عدد النساء اللاتي يتوفين جراء مضاعفات ناجمة عن الحمل والولادة قد انخفض إلى النصف خلال العشرين عاما الماضية، مشددا على ضرورة بذل المزيد من التقدم لخفض وفيات الأمهات بصورة ملموسة.

وأشار التقرير الصادر بعنوان: اتجاهات وفيات الأمهات: 1990 إلى 2010، إلى أنه وفي تلك الفترة انخفض عدد الوفيات من 543.000 إلى 287.000، بنسبة تبلغ 47%.

ووفقا للتقرير، فبينما تم إحراز تقدم في كل المناطق إلا أن العديد من البلدان خاصة في أفريقيا جنوب الصحراء ستفشل في بلوغ هدف الألفية القاضي بخفض وفيات الأمهات بنسبة 75% بحلول عام 2015.

وقال بابتوندي أوستيمنين، المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان، "إنني سعيد للغاية بأن عدد النساء اللاتي يتوفين جراء الحمل والولادة في انخفاض. فهذا يعني أن جهود البلدان بدعم من الصندوق والشركاء الآخرين تؤتي ثمارها".

وبحسب التقرير الصادر عن منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسف والبنك الدولي، تلقى امرأة حتفها كل دقيقتين بسبب مضاعفات ناجمة عن الحمل. وأكثر الأسباب شيوعا هي نزيف ما بعد الولادة والعدوى وارتفاع ضغط الدم خلال الحمل والإجهاض غير الآمن.

وتقع 99% من الوفيات في الدول النامية ومعظمها يمكن تلافيه بالتدخلات الناجعة.

وقال أوستيمنين "نحن نعرف بالضبط ما يجب عمله لمنع وفيات الأمهات وذلك عبر تنظيم الأسرة والاستثمار في العاملين في القطاع الصحي مثل القابلات وضمان الحصول على الرعاية الطارئة خلال الولادة عند وقوع مضاعفات".

ويشير التقرير إلى أن ثلث الوفيات تقع في بلدين فقط، هما الهند ونيجيريا ومن بين 40 دولة تسود فيها أعلى معدلات وفيات الأمهات، فإن 36 منها تقع في أفريقيا جنوب الصحراء.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.