الأمين العام يؤكد أن التوازن بين العمل والحياة الأسرية يعود بالنفع على الأسر والمجتمع ككل

15 آيار/مايو 2012

سلط الأمين العام، بان كي مون، الضوء على أهمية إيجاد التوازن بين الحياة المهنية والحياة الأسرية، مضيفا أن ترتيبات العمل المرنة، بما فيها تفاوت ساعات الدوام أو اختزال أيام الأسبوع بتكثيف ساعات العمل أو العمل عن بعد، مطبقة على نطاق أوسع، لكن هناك مجال كبير لتحسينها في كل مكان.

وقال الأمين العام في رسالة بمناسبة اليوم الدولي للأسر، الذي يركز هذا العام على الحاجة لكفالة التوازن بين الحياة المهنية والحياة الأسرية، "علينا أن نعالج قضايا الحياة المهنية والحياة الأسرية بتعقيداتها المتغيرة دوما، بهدف مساعدة العمال في كل مكان على تلبية احتياجات أسرهم المالية والعاطفية، مع المساهمة في الوقت ذاته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمجتمعاتهم".

وأشار الأمين العام إلى أن الاتجاهات الراهنة وتؤكد تعاظم أهمية السياسات التي تسعى لتحقيق التوازن بين الحياة المهنية والحياة الأسرية، وتشمل هذه السياسات مشاركة أكبر للمرأة في سوق العمل، واتساع رقعة التمدن وازدياد التنقل بحثا عن فرص العمل.

وقال "وبقدر تضاؤل حجم الأسر وتنائي الأجيال بعضها عن بعض، تتقلص إمكانية توفير الحضانة من لدن الأقارب في الوسط العائلي الموسع، مما جعل الآباء العاملين يواجهون صعوبات متنامية".

وأضاف أن عددا من البلدان تعمل بأحكام ميسرة فيما يخص إجازات الأمهات والآباء، إلا أن عددا أكبر يتيح مقدارا ضئيلا من الاستحقاقات الشاملة المتوافقة مع المعايير الدولية، وما زال العمل بالأحكام المتعلقة بإجازة الأبوة نادرا في معظم البلدان النامية.

ورحب السيد بان بتهيئة أماكن عمل مراعية لاحتياجات الأسرة عن طريق سن الأحكام المتعلقة بالإجازات وترتيبات العمل المرنة وتحسين حضانة الأطفال، مؤكدا أن هذه السياسات والبرامج تتسم بأهمية بالغة في تحسين التوازن بين الحياة المهنية والحياة الأسرية، ويمكن أن تؤدي أيضا إلى تحسين ظروف العمل وتحسين صحة العامل وتعزيز إنتاجيته، وزيادة التركيز المشترك على المساواة بين الجنسين.

وقال إن هذه السياسات التي تروم تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والحياة الأسرية تبرهن على التزام الحكومة بتحقيق رفاه الأسر وعلى التزام القطاع الخاص بمبدأ المسؤولية الاجتماعية.

وأكد أن ترتيبات العمل المرنة، بما فيها تفاوت ساعات الدوام أو اختزال أيام الأسبوع بتكثيف ساعات العمل أو العمل عن بعد، أصبحت مطبقة على نطاق واسع.

وقال "أنا ملتزم بإعمال هذه الترتيبات في منظمتنا، إذ نعكف حاليا على دراسة ترتيباتنا وننظر فيما يمكن أن نقوم به لتحسينها".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.