آسيا والمحيط الهادي: دراسة للأمم المتحدة تسلط الضوء على توقعات وتحديات النمو الاقتصادي في المنطقة

10 آيار/مايو 2012

أفاد تقرير صادر اليوم عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للتنمية البشرية لعام 2012، إن دول منطقة آسيا والمحيط الهادي يجب أن تجد طرقا للمساهمة في نمو الاقتصاد وانتشال ملايين الأشخاص من الفقر وفي الوقت نفسه الاستجابة لتغيرات المناخ والتحديات البيئية.

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لآسيا والمحيط الهادي، أجاي شيبار، "إن مستقبل العالم المشترك سيتأثر بشدة بالخيارات المتخذة في آسيا والمحيط الهادي بشأن الحد من انبعاث الكربون، فالهدف واضح: تخفيض الفقر وزيادة الازدهار وكمية أقل من انبعاث الكربون".

وناقش التقرير أن السياسات والإجراءات في المنطقة سيكون لها تأثير عالمي على أكثر من نصف سكان العالم ونصف مدن العالم الكبيرة.

إلا أنه أكد أن دول المنطقة ستحتاج إلى تغيير طريقة تصنيع المنتجات وزراعة المحاصيل وتربية المواشي وتوليد الطاقة والتحول إلى خيارات صديقة للبيئة وأكثر مقاومة مع الحد من انبعاث الغازات للحفاظ على البيئة وتوفير فرص عمل أكثر للفقراء.

وأشار التقرير إلى أن دول المنطقة ما زالت متمسكة بالطرق القديمة في الإنتاج والتي تعني انبعاث كميات كبيرة من الكربون في الإنتاج والاستهلاك.

وللتحول إلى سياسات أفضل يشدد التقرير على ضرورة تغيير طريقة إنتاج المنطقة للطاقة والممارسات الزراعية، مشيرا إلى أنه وفي الوقت الحالي فإن 85% من الطاقة مصدرها الوقود الأحفوري في شكل فحم وغاز طبيعي ونفط كما تصدر المنطقة 37% من الغازات جراء الإنتاج الزراعي بما في ذلك عبر زراعة المحاصيل وتربية الماشية واستخدام الأراضي وإزالة الغابات.

كما سلط التقرير الضوء على التفاوت في الدخل فبينما يوجد أكثر من 2.5 مليار مستخدم للهواتف النقالة، إلا أن نصف سكان المنطقة يفتقرون إلى الخدمات الأساسية مثل المراحيض.

ويوصي التقرير بزيادة استخدام ممارسات زراعية صديقة للبيئة ودعم توليد الطاقة النظيفة وتوفير الخدمات الحديثة مثل الكهرباء ووقود أنظف لأغراض الطبخ في المناطق الريفية بالإضافة إلى توعية الرأي العام بأهمية اتخاذ تدابير مستدامة يمكن أن تؤثر تأثير كبيرا في خلق فرص عمل مستدامة للشباب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.