الأمين العام يتعهد بدعم الأمم المتحدة لميانمار في مسارها نحو ديمقراطية أكثر شمولا

1 آيار/مايو 2012

أشاد الأمين العام، بان كي مون، اليوم بالناشطة داو أونغ سان سوتشي، باعتبارها رمزا للأمل لحقوق الإنسان في أنحاء العالم وذلك خلال لقائه اليوم مع سان سوتشي لأول مرة في منزلها في رانغوون.

وقال الأمين العام في مؤتمر صحفي مشترك مع سان سوتشي عقب اللقاء "هي حقا امرأة قوية وقائدة مخلصة لهذه البلاد من أجل الديمقراطية والتنمية وحقوق الإنسان للجميع".وأضاف "أنا، مثل كل الناس في أنحاء العالم، معجب بقيادتها والتزامها خلال العقود الثلاثة الأخيرة بالسلام والتنمية وحقوق الإنسان في هذا البلد وللمنطقة وللعالم فهي رمز للأمل لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم".ودعا بان كي مون سان سوتشي لزيارة الأمم المتحدة خلال لقائه معها وذلك في ختام زيارة استغرقت ثلاثة أيام لميانمار وهي الثالثة منذ تسلمه لمنصبه.كما هنأ الأمين العام سان سوتشي لفوزها بمقعد في البرلمان خلال الانتخابات الفرعية الأخيرة التي أجريت لاختيار 48 نائبا، وقال "إنني متأكد من أنها ستلعب دورا هاما وبناء كبرلمانية لتحسين رفاه هذا البلد".وقال "إن شعب وحكومة بميانمار بدأوا مسار الإصلاح والديمقراطية والمشاركة، لذا فهم يستحقون دعمنا ويستحقون دعم المجتمع الدولي وستواصل الأمم المتحدة الوقوف بجانب الشعب في كل خطوة وبكل طريقة ممكنة".كما أعلن الأمين العام أمس انضمام ميانمار إلى اتفاق الأمم المتحدة العالمي وهو عقد يضم أكثر من 7000 شركة في 140 بلدا تلتزم بموجبه الشركات ورجال الأعمال بعشرة مبادئ تتضمن حقوق الإنسان وحق العمل والاستدامة البيئية ومحاربة الفساد.وقال "آمل أن يحظى رجال الأعمال المحليين في ميانمار بفرصة الوصول والتواصل مع رجال الأعمال في أنحاء العالم لتوسيع وزيادة الاستثمار وخلق فرص عمل جديدة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.