مبعوثا الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي يصلان إلى تشاد للتحذير من إمكانية لجوء جيش الرب إليها

23 نيسان/أبريل 2012

وصل مسؤولون كبار من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي إلى تشاد نهاية الأسبوع في مهمة مشتركة لتحذير الحكومة من أنها يمكن أن تكون الوجهة القادمة لجيش الرب.

وأفاد مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لوسط أفريقيا في بيان صادر اليوم "إن الضغط الذي نمارسه الآن على جيش الرب يمكن أن يؤدي إلى توغله في بلدان أخرى".

وسيلتقي كل من الممثل الخاص للأمم المتحدة لوسط آسيا، أبو موسى، والمبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي المعني بجيش الرب، فرانسيسكو ماديرا، مع الرئيس التشادي، إدريس دبي غدا الثلاثاء.

وأفاد المكتب بأن جمهورية أفريقيا الوسطى تعد "المركز الرئيسي لجيش الرب"، ولديها حدود مشتركة مع تشاد مما يجعل الأخيرة هدفا محتملا لتحركات المجموعة بقيادة جوزيف كوني.

كما يعتزم المبعوثان بذل نفس الجهود في السودان، حيث تتشارك في الحدود مع تشاد وأفريقيا الوسطى وجنوب السودان حيث ينشط جيش الرب.

وقد تشكل جيش الرب عام 1980 في أوغندا وكان يشن هجماته ضد المدنيين الأوغنديين والقوات الأمنية لأكثر من 15 عاما قبل أن ينقل نشاطه إلى الدول المجاورة وتتضمن ممارساته تجنيد الأطفال والقتل والتشويه والعبودية الجنسية.

وفي عام 2011 قرر مجلس الأمن والسلم بالاتحاد الأفريقي تشكيل قوة تدخل إقليمية، مقرها جنوب السودان، كجزء من الجهود الرامية إلى القضاء على جيش الرب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.