بان يؤكد أهمية تعاون الحكومة السورية بشكل كامل من أجل نجاح عمل مراقبي الأمم المتحدة

19 نيسان/أبريل 2012

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن هناك أدلة مقلقة للغاية حول استمرار أعمال العنف في سوريا على الرغم من موافقة الحكومة على وقف العنف.

وأضاف بان للصحفيين "إن الأيام القليلة الماضية، بوجه خاص، جلبت تقارير تفيد بتجدد وتصاعد العنف بما في ذلك قصف مناطق مدنية وارتكاب القوات الحكومية انتهاكات جسيمة ووقوع هجمات من قبل الجماعات المسلحة."

وذكر بان أنه قدم لمجلس الأمن الدولي تقييما للتطورات الأخيرة في سوريا، وأحدث المعلومات حول نشر الفريق الأولي لمراقبي الأمم المتحدة العسكريين.

وقال "اقترحت على المجلس إصدار تفويض بتشكيل بعثة إشراف تابعة للأمم المتحدة في سوريا يصل عدد أعضائها إلى ثلاثمائة مراقب عسكري بدعم مدني، وأتطلع إلى أن يتخذ المجلس إجراء مبكرا بهذا الشأن. إن هذا القرار ليس مجردا من المخاطر، ولكنني أعتقد أنه من الممكن أن يسهم في تحقيق السلام العادل والتسوية السياسية التي تعكس إرادة الشعب."

وأضاف أمين عام الأمم المتحدة أن بعثة المراقبة، المزودة بتفويض واضح والقدرات المطلوبة في ظل الظروف السليمة، ستسهم في تحسين الوضع على الأرض وستساعد في تعزيز وقف العنف المسلح بجميع أشكاله وتتيح المجال لتطبيق خطة النقاط الست.

وقال "من أجل أن تنجح البعثة نطلب تعاون الحكومة السورية بشكل كامل خاصة في ضمان حرية الحركة والوصول بلا قيود وسلامة وأمن أفرادها، بالإضافة إلى استخدام الإمكانات الرئيسية مثل طائرات الهيلوكبتر وغيرها من وسائل التنقل. ومرة أخرى أشدد على مسئولية الحكومة السورية في تحقيق ذلك."

وذكر بان كي مون أنه شدد على هذه الرسالة خلال لقائه مع السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري يوم الخميس.

وتطرق بان كي مون في كلمته أمام الصحفيين إلى الحديث عن الوضع الإنساني الصعب داخل سوريا وعلى حدودها، مشيرا إلى أن حوالي مائتين وثلاثين ألف شخص إن لم يكن أكثر قد تشردوا وأن نحو مليون شخص يحتاجون إلى المساعدة.

وأضاف "على الرغم من تأكيدات الحكومة إلا أنه لم يتم تحقيق تقدم ذي مغزى على الأرض، وهذا أمر مرفوض. إنني أدعو السلطات السورية إلى الإقرار بإلحاح الوضع والسماح لوكالات الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الدولية بتنظيم عملية إنسانية ميدانية كبيرة لمساعدة المحتاجين."

وذكر بان كي مون أن ذلك الأمر سيكون محور تركيز المنتدى الإنساني المقرر عقده الجمعة في جنيف برعاية مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.