مجلس الأمن الدولي يدين بشدة الانقلاب العسكري في غينيا بيساو

media:entermedia_image:aafefffb-f522-452c-a99e-c33c452198c4

مجلس الأمن الدولي يدين بشدة الانقلاب العسكري في غينيا بيساو

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي اليوم الانقلاب العسكري في غينيا بيساو ودعوا إلى إعادة الحكم الشرعي إلى السلطات المدنية في البلاد. وحث الأعضاء جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن العنف والتزام الهدوء.

وأشار بيان صادر عن مجلس الأمن إلى أن الدول الأعضاء تشجب بشدة هذا الاقتحام من قبل الجيش في السياسة، وطالبوا هذه العناصر بالإفراج الفوري عن رئيس البلاد ورئيس الوزراء وجميع كبار المسؤولين المعتقلين حاليا وحماية حياتهم وأمنهم.

وأعرب أعضاء المجلس عن أسفهم الشديد لوقوع هذه الأحداث قبل انطلاق الحملة الانتخابية للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، مطالبين باستعادة فورية للنظام الدستوري والحكومة الشرعية ومواصلة العملية الانتخابية.

كما رحب أعضاء مجلس الأمن بجهود الشركاء الدوليين، والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) وجماعة البلدان الناطقة بالبرتغالية والاتحاد الإفريقي، والبعثة الأنغولية الثنائية في سعيهم لتحقيق السلام والاستقرار في غينيا بيساو، معربين عن عزمهم مواصلة المتابعة الدقيقة للتطورات الجارية.