مجلس الأمن يبحث التوتر بين السودان وجنوب السودان والأمين العام يجري مشاورات مع عدد من الزعماء

11 نيسان/أبريل 2012

عقد مجلس الأمن الدولي جلسة مشاورات مغلقة حول أبيي، والتوتر بين السودان وجنوب السودان حيث استمع أعضاء المجلس إلى إفادة من مساعد الأمين العام لعمليات حفظ السلام، إدموند موليه.

وكان أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، قد تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس جنوب السودان، سلفا كير ميارديت، ناقشا خلاله التصعيد الأخير في الصراع بين الدولتين الجارتين.

أوصى الأمين العام خلال المكالمة بأن تكون الأولوية الفورية، قبل الشروع في مناقشة أسباب التصعيد، لتهدئة الوضع، وتجنب المزيد من إراقة الدماء.

وحث الأمين العام على النظر في عقد قمة رئاسية فورا لبناء الثقة، وطمأنة مواطني جنوب السودان والسودان إلى أن السلام والحوار هما الخيار الوحيد أمام الجانبين.

كما تحدث الأمين العام أيضا مع الممثل الدائم للسودان لدى الأمم المتحدة، دفع الله الحاج عثمان، في نيويورك مساء الثلاثاء، وحث الخرطوم بشدة على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، وتجنب المزيد من العمل العسكري.

يشار إلى أن الأمين العام قد بحث التوتر بين دولتي السودان وجنوب السودان مع وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، أثناء وجوده في العاصمة الأمريكية واشنطن للمشاركة في اجتماع اللجنة الرباعية.

كما ناقش الموضوع أيضا عبر الهاتف مع رئيس الوزراء الإثيوبي، مليس زيناوي، ويعتزم التحدث لاحقا بشأنه مع الزعماء الإقليميين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.