الأمم المتحدة تفيد بفرار آلاف النازحين جراء الأعمال العسكرية في شمال غرب باكستان

30 آذار/مارس 2012

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم أن عدد النازحين داخليا الذين فروا من القتال الدائر بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة في شمال غرب باكستان، بلغ منذ العشرين من شهر كانون ثاني/يناير الماضي، 100.000 شخص معظمهم من الأطفال والنساء.

وتتوقع المفوضية أن تؤدي الزيادة الأخيرة في حدة القتال إلى دفع أعداد أكبر من الأسر إلى الفرار من المنطقة بحثا عن الأمن والسلامة في مخيم جالوزي حيث تقوم المفوضية بتسجيلهم وتزويدهم بالإمدادات الإنسانية الأساسية.

ونقلت المفوضية عن الوافدين الجدد قولهم أنهم تركوا منازلهم بسبب قربها من أماكن القتال وبسبب تعليمات السلطات بضرورة إخلاء المنطقة.

وأوضحت المتحدثة باسم المفوضية مليسا فليمنغ، أن الأوضاع الإنسانية في تلك المنطقة تعد مأساوية للغاية.

وقالت "نستقبل مئات العائلات النازحة بشكل يومي، يوم الأربعاء وحده تم تسجيل 1700 عائلة نازحة، وخلال الأسابيع الماضية تم تسجيل 2000 عائلة، وتعمل المفوضية بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة الشريكة على استقبال النازحين وتقديم المساعدات اللازمة لهم".

ويوجد حاليا نحو 68.818 شخصا في مخيم جالوزي الذي يأوي النازحين في باكستان ويعد أكبر مخيم للمشردين داخليا في البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.