الأمين العام يدعو إلى معالجة التحديات البيئية والاجتماعية معا

22 آذار/مارس 2012

أكد الأمين العام، بان كي مون، إن العدالة الاجتماعية وحماية البيئة موضوعان في غاية الأهمية ومرتبطان يبعضهما البعض مع ضرورة التنسيق الدولي على الصعيدين واتخاذ إجراء بشأنهما خلال مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وقال الأمين العام في رسالة وجهها لمنتدى حول التنمية الإنسانية الذي نظمه كل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وحكومة تركيا في اسطنبول "إن العالم على مفترق طرق اليوم، نحن بحاجة لكل فرد، وزراء الحكومات وصناع القرار ورجال الأعمال ومنظمات المجتمع المدني والشباب، للعمل معا لتغيير وتحويل اقتصادنا ووضع مجتمعاتنا على مسار أكثر عدلا ومساواة وحماية الموارد والنظم البيئية".

وقد تم تنظيم المنتدى لبحث التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي تواجه عالم اليوم بما في ذلك اتخاذ منحى أفضل لتقييم التقدم المحرز محليا وعالميا.

ويأتي هذا المنتدى قبل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في حزيران/يونيه القادم في ريو دي جانيرو، المعروف باسم ريو 20، بحضور أكثر من 100 رئيس دولة.

وأضاف الأمين العام في الرسالة "إن التنمية المستدامة تعترف بأن أهدافنا الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ليست أهدافا متنافسة ويمكن استبدال واحدة بأخرى، ولكنها أهداف مترابطة ويمكن تحقيقها عبر

نهج متكامل".

ومن المتوقع أن ينتهي المنتدى غدا الجمعة باعتماد "إعلان اسطنبول" لتوضيح الأهداف المتفق عليها والأولويات لمؤتمر ريو 20.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.