في اليوم العالمي للمياه الأمم المتحدة تحث على الاستخدام المستدام للمورد الأكثر حرجا على الأرض

22 آذار/مارس 2012

أفاد مسؤولون بالأمم المتحدة أن استخدام المياه بصورة مستدامة واستخدامها بحكمة في الزراعة عامل أساسي لإنهاء الجوع والجفاف وعدم الاستقرار السياسي، مضيفين بأن على البلدان بذل المزيد من الجهود لتوفير هذا المورد الحيوي لكل مواطنيهم لتحقيق مستقبل مستدام.

وقال الأمين العام في رسالة بمناسبة اليوم العالمي للمياه "خلال العقود القادمة ستتوقف تغذية سكان العالم الآخذة أعدادهم في الارتفاع وضمان الأمن الغذائي للجميع على زيادة الإنتاج الغذائي، وهذا بدوره يعني ضمان الاستخدام المستدام لأهم مورد من مواردنا المحدودة، ألا وهو الماء".

وشعار اليوم العالمي للمياه هذا العام هو "المياه والأمن الغذائي"، ويوجد حاليا ما يقرب من مليار شخص يعانون الجوع ولا يزال نحو 800 مليون شخص يفتقرون إلى إمدادات مأمونة من المياه الصالحة للشرب.

وأكد الأمين العام أن ضمان الأمن الغذائي والمائي يتطلب المشاركة الكاملة من جانب جميع القطاعات والجهات الفاعلة.

وقال "إن ذلك يتطلب وضع سياسات تعزز حقوق المياه للجميع وقدرة تنظيمية أقوى والمساواة بين الجنسين، كما أن الاستثمار في البنية التحتية للمياه وتنمية المناطق الريفية وإدارة الموارد المائية أمور أساسية في هذا الصدد".

من ناحية أخرى أكد المستشار الفني بصندوق الأمم المتحدة للتنمية الزراعية (إيفاد)، رودولف كليفرنجا، تصريحات الأمين العام، مشددا أن على ضمان الحصول على المياه هام خاصة في المناطق الريفية.

وقال "بالنسبة لصغار المزارعين في البلدان النامية، لا يمكن التعامل مع الأرض والمياه بصفتهما موضعين منفصلين، فإذا ما أردنا أن نحد من الفقر في المناطق الريفية علينا تطوير نهج علاجي متكامل للتركيز على المياه بجميع مساهماتها في التنمية وخاصة في مجالي الزراعة والصحة".

وبحسب إيفاد، فإن 70% من موارد المياه في العالم تستخدم في الزراعة وبحلول عام 2025 يمكن أن يتصارع ثلثا سكان العالم للحصول على الموارد.

من ناحية أخرى حثت المقررة الخاصة المعنية بالمياه والصرف الصحي، كاترينا دي ألبوكيرك، البلدان على معالجة حق الحصول على المياه خلال مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة الذي سيعقد في ريو دي جانيرو بالبرازيل في حزيران/يونيه القادم، حيث ستجتمع قيادات العالم مع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص لمناقشة سبل تشجيع الاقتصاد الأخضر والقضاء على الفقر.

وحثت المقررة الخاصة البلدان أن تعترف على وجه الخصوص بحق المياه والصرف الصحي للجميع، مؤكدة أن الدول لا يمكن أن تتراجع عن قرارها بدعم هذا الحق.

وللاحتفال باليوم تستضيف منظمة الأغذية والزراعة (فاو) عددا من الفعاليات بمقرها في روما تتضمن مناقشات حول تحسين إدارة المياه والحد من هدر الغذاء والمياه وبناء مجتمعات مقاومة لتغير المناخ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.