الأمين العام يعرب عن أسفه العميق لعجز مجلس الأمن عن التوصل إلى قرار ينهي العنف في سوريا

4 شباط/فبراير 2012

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن أسفه العميق لعجز مجلس الأمن الدولي عن التوصل إلى اتفاق لدعم خطة جامعة الدول العربية والذي كان سيؤدي إلى نهاية مبكرة للعنف، ووقف قتل المدنين الذي تشهده سوريا منذ عام.

وقال السيد بان إن هذا يمثل خيبة أمل كبيرة بالنسبة للشعب السوري والشرق الأوسط، ولجميع أنصار الديمقراطية وحقوق الإنسان، كما يقوض دور الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، حيث ينبغي أن تسمع السلطات السورية صوتا واحدا يدعو إلى وقف فوري لأعمال العنف التي تمارسها ضد شعبها.

واعتبر الأمين العام انه مع تفاقم الأزمة السورية، فان مجلس الأمن قد أضاع فرصة للقيام بتحرك موحد يمكن أن يساعد في إنهاء الأزمة وبناء مستقبل يسوده السلام.

وأضاف في بيانه أنه على الرغم من عدم صدور قرار اليوم، فإنه يجب على الأسرة الدولية مضاعفة الجهود من اجل التوصل إلى عملية انتقال سياسية نحو الديمقراطية يقودها السوريون بأنفسهم ووقف أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان، التي تقوم بها السلطات السورية، على الفور مؤكدا أن الأمم المتحدة مستعدة للعمل بتعاون وثيق مع الجامعة العربية وأطراف أخرى من اجل التوصل إلى ذلك.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.