في خطوة تاريخية الأمم المتحدة تعيد فتح مكتبها السياسي في العاصمة الصومالية بعد غياب دام 17 عاما

26 كانون الثاني/يناير 2012

أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى الصومال اليوم أن إعادة فتح مكتب الأمم المتحدة السياسي للصومال في العاصمة مقديشو سيمسح للمنظمة بالعمل بصورة أكثر قربا مع الصومال خلال هذه الفترة الهامة من عملية السلام.

وكان الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، أوغستين ماهيغا قد انتقل إلى مقديشو يوم الثلاثاء من نيروبي مع عدد من الموظفين الأساسيين.

وتأتي الخطوة بعد شهر ونصف من إعلان الأمين العام، بان كي مون، نقل مكتب المنظمة إلى العاصمة لتقديم المزيد من المساعدات للشعب الصومالي.

وقال ماهيغا في رسالة وجهها للشعب الصومالي "إن هذه خطوة تاريخية وعلينا الآن أن نعمل لنعوض الوقت الضائع".

وقال ماهيغا "إن الانتقال إلى مقديشو سيمكننا من العمل مع كل الأطراف المعنية، المؤسسات الانتقالية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية ورجال الأعمال والصحفيين والصوماليين العاديين".

وأضاف "إن الاختلاط اليومي سيساعد في فهم بعضنا البعض والعمل معا بصورة بناءة في هذه الفترة الحرجة من عملية السلام".

ويشار إلى أن الفترة الانتقالية ستنتهي في آب/أغسطس القادم مما يعني ضرورة التعجيل للانتهاء من القضايا العالقة مثل صياغة الدستور الجديد والمصالحة بالإضافة إلى إنهاء الخلافات المستمرة في البرلمان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.