الأمم المتحدة تطالب بإنهاء الإفلات من العقاب في مخيمات النزوح في دارفور

19 كانون الثاني/يناير 2012

أكد إبراهيم غمباري، الممثل المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور، التزامه بالعمل على إنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم التي تقع في مخيمات النازحين.

وأثناء زيارته لمخيم كساب في كتم بشمال دارفور قال غمباري إنه يبحث مسألة الإفلات من العقاب مع كبار المسؤولين السودانيين، وذكر أنه نتيجة لضغوط البعثة فإن الحكومة شكلت محكمة خاصة ومدعي عام خاص لدارفور.

وقال "عندما يكون المتورطون في الأعمال الإجرامية معروفين، يجب أن يقدموا للعدالة ونتيجة لضغوط البعثة شكلت الحكومة محكمة خاصة ومدعي عام لدارفور".

وخلال الزيارة قامت بعض النساء باطلاع المبعوث الخاص بأن الاغتصاب في المخيمات وحولها قد زاد وطالبن بمزيد من الحماية، وتعهد غمباري بنقل مطلبهن ومناقشته مع السلطات المحلية.

كما أكد التزام البعثة بتطبيق مهامها الأساسية ودعم عملية السلام في المنطقة، قائلا "علينا أن ننهي هذا النزاع فقد عاني أهل دارفور بشدة ولوقت طويل".

وقد التقى غمباري مع القوات العاملة في البعثة من جنوب أفريقيا وتلقى إحاطة بشأن العمليات والتحديات التي تواجه البعثة، وأكد أن القوات يجب أن تضاعف جهودها بزيادة عدد الدوريات بما في ذلك الدوريات الليلية.

كما أجرى الممثل المشترك محادثات مع مفتش محلية كتم، محمد كمال الدين أبو شوك، الذي أعرب عن تقديره للبعثة وأشار إلى ضرورة تطبيق المزيد من المشاريع الإنمائية في المنطقة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.