جنوب السودان: الأمين العام يشيد بجهود الحكومة في حماية المدنيين

3 كانون الثاني/يناير 2012

تحدث الأمين العام، بان كي مون، هاتفيا مع رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت وأشاد السيد بان بالتزام سلفا كير بحماية المدنيين بالإضافة إلى جهوده الرامية إلى حل الأزمة المتواصلة بين قبيلتي اللو نوير والمورلي في ولاية جونقلي عبر الحوار.

وأشار الأمين العام خلال المحادثة إلى أن احترام حقوق الإنسان والالتزام بالقانون أمر أساسي، مؤكدا على أهمية معالجة الأسباب الرئيسية للنزاع.

وأبلغ بان كي مون الرئيس بأن بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (أونميس) مستعدة لمساعدة الحكومة في جهودها للتخفيف من التوتر.

وقامت أونميس بنشر فرقة من القوات في بلدة بيبور في ولاية جونقلي الأسبوع الماضي في محاولة لحماية أعضاء قبيلة المورلي من هجوم من قبل 6000 محارب من النوير. كما قامت الحكومة بنشر فرقة من الجيش داخل بيبور.

وتشير وسائل الإعلام إلى أن الآلاف من قبلية المورلي التي كانت قد لجأت إلى بيبور قد فرت من البلدة بعد التعرض لهجوم من شباب اللو نوير.

وقد شهدت ولاية جونقلي سلسلة من الهجمات الانتقامية بين القبيلتين، اللتين تتميز علاقاتهما بتاريخ من العداء بسبب النزاع على المرعى وموارد المياه وسرقة الماشية وعادة ما يتم اختطاف النساء والأطفال خلال تلك الغارات.

ويعتقد أن أكثر من 1000 شخص قد لقوا حتفهم خلال الاشتباكات العرقية في جنوب السودان خلال العام الماضي مع تأثر ولاية جونقلي على وجه الخصوص.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.