اليونيسف تحث على حماية الأطفال وسط الاشتباكات العنيفة في مصر

media:entermedia_image:af905811-b1b4-4785-8a35-b83480877700

اليونيسف تحث على حماية الأطفال وسط الاشتباكات العنيفة في مصر

حثت اليونيسف السلطات المصرية على حماية الأطفال من العنف جراء التظاهرات، ودعت إلى إجراء تحقيق في الحوادث التي تسببت في الإصابة أو القتل وتوفير الرعاية المناسبة للضحايا.

وقال فيليب دوميل، ممثل اليونيسف في مصر "في الأيام الستة الماضية، وصلت أعداد الأطفال الذين قتلوا وأصيبوا واحتجزوا إلى مستويات تنذر بالخطر".

ووفقا لوزارة الصحة، لقي ما مجموعه 15 شخصا حتفهم، وأصيب أكثر من 800 شخص في الأيام الستة الماضية.

وأفادت المنظمات المصرية لحقوق الطفل عن مقتل طفلين على الأقل ووقوع عشرات الإصابات بين الأطفال وعن احتجاز 69 طفلا في الفترة نفسها.

ودعا دوميل السلطات المصرية وجميع الأطراف الأخرى إلى الاحترام الكامل لحقوق الأطفال وإلى حمايتهم وفقا للقانون المصري والقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، فلا ينبغي أن يكون الأطفال ضحايا للعنف كما لا ينبغي أن يشهدوا العنف بدون داع.

وأضاف "كثيرا ما يعلق الأطفال في أعمال العنف المتصاعدة وترسم التقارير والشهادات المباشرة للأطفال صورة تفصيلية عن كيفية تأثير المواجهات الأخيرة عليهم، وهذا التجاهل لحقوق الأطفال وسلامتهم، يجب إدانته ويجب أن يقف فورا".

وكان مسؤولو الأمم المتحدة قد أعربوا عن قلقهم إزاء تجدد العنف في القاهرة حيث خرج المتظاهرون إلى الشارع احتجاجا على حكومة المجلس العسكري التي تولت السلطة بداية العام الحالي بعد الإطاحة بنظام الرئيس حسني مبارك.