مكاتب الأمم المتحدة الإقليمية في أفريقيا تجتمع لمناقشة الأوضاع الأمنية المشتركة

21 كانون الأول/ديسمبر 2011

عقد مكتب الأمم المتحدة السياسي لغرب أفريقيا ومكتب الأمم المتحدة لوسط أفريقيا اجتماعا حول القضايا المشتركة المتعلقة بالتهديدات على الحدود مثل القرصنة قبالة سواحل غينيا والوضع في ليبيا وتأثيره على الأمن في دول الساحل وأنشطة جيش الرب.

والتقى كل من سعيد غينيت، الممثل الخاص للأمين العام لغرب أفريقيا وأبو موسى، الممثل الخاص للأمين العام لوسط أفريقيا في داكار بالسنغال في أول سلسلة من الاجتماعات المقررة.

ويهدف اجتماع الطرفين إلى وضع آلية إقليمية لمنع نشوب النزاعات وبناء السلام.

وقدم أبو موسى إحاطة حول الجهود المتواصلة للسيطرة على جيش الرب الذي يحيق الدمار بعدد من البلدان، بينما ناقش غينيت عمل اللجنة المشتركة بين الكاميرون ونيجيريا لحل أزمة الحدود بين البلدين.

وكان الأمين العام، بان كي مون، قد وجه رسالة إلى اجتماع لجنة الأمم المتحدة الاستشارية الدائمة حول الأوضاع الأمنية في وسط أفريقيا، أكد من خلالها ضرورة الحد من تدفق الأسلحة في المنطقة.

كما أرسل الأمين العام فريقا لتقييم حجم تهديدات القرصنة في خليج غينيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.