الأمم المتحدة تدعو السلطات الروسية إلى التحقيق في مقتل صحفي من داغستان

20 كانون الأول/ديسمبر 2011

دعت الأمم المتحدة السلطات الروسية إلى إجراء تحقيق مستقل وشفاف في مقتل الصحفي مؤسس ورئيس تحرير صحيفة شيرنوفيك المستقلة والمدير التنفيذي لمنظمة سلوفا سفوبودا (حرية التعبير)، خادزيمراد كمالوف، وتقديم الجناة إلى العدالة.

كمالوف قتل في داغستان بعد إطلاق الرصاص عليه من قبل مجهول بينما كان يغادر مكتبه، ويعتبر مقتله الأحدث في سلسلة الهجمات التي يتعرض لها الصحفيون والمدافعون عن حقوق الإنسان والمحامون في روسيا.

المتحدث باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، قال إن كمالوف كان قد أبلغ المفوضية بشأن انتهاكات مزعومة من جانب الشرطة وغيرها تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في داغستان.

واضاف كولفيل "إن مقتله يبعث برسالة مخيفة للصحفيين الساعين لتغطية مثل هذه القضايا".

من ناحيتها أدانت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، مقتل كمالوف وحثت السلطات على ضمان تقديم المسؤولين إلى المحاكمة.

وقالت "يجب ألا يسمح للخوف بتكميم أفواه العاملين في وسائل الإعلام، أو إنكار حق الصحفيين في حرية التعبير ومنع المواطنين من الحصول على المعلومات".

وأشار المعهد الدولي للصحافة إلى أن كمالوف هو رابع صحفي يقتل في روسيا هذا العام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.