ليبيا: لجنة الأمم المتحدة تعرب عن ارتياحها لالتزام الحكومة بمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان

media:entermedia_image:accd5720-7822-42a4-a429-8298a7bd94f7

ليبيا: لجنة الأمم المتحدة تعرب عن ارتياحها لالتزام الحكومة بمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان

قالت لجنة الأمم المتحدة لتقصي انتهاكات حقوق الإنسان خلال النزاع في ليبيا إنها تشعر بالارتياح لالتزام الحكومة والخطوات المتخذة لمعالجة الانتهاكات التي وقعت.

وكانت مجلس حقوق الإنسان قد شكل لجنة تقصي الحقائق في ليبيا في شباط/فبراير الماضي للتحقق من الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها كل الأطراف في البلاد حيث انخرطت القوات المعارضة في قتال عنيف مع القوات الموالية لنظام الرئيس السابق، معمر القذافي.

وقال القاضي فيليب كيرش، الرئيس السابق للمحكمة الجنائية الدولية والذي يرأس اللجنة "نحن مسرورون لتلقي ضمانات من الحكومة بشأن حقوق الإنسان ونحن متشجعون بالخطوات المبدئية التي اتخذتها الحكومة لمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت خلال النزاع الأخير". وستعود اللجنة إلى ليبيا الشهر القادم لمواصلة تحقيقاتها في أجدابيا وبنغازي وبني وليد والبرقة ومصراتة ونالوت وسرت ويفرن والزنتان.

وقد أنهى الفريق أول جزء من التحقيقات حيث زار طرابلس من 31 تشرين ثاني/نوفمبر إلى 16 كانون أول/ديسمبر.

وخلال الزيارة التقت اللجنة مع رئيس المجلس الانتقالي الوطني وغيره من كبار المسؤولين بالإضافة إلى ممثلين عن المنظمات غير الحكومية كما التقت بمعتقلين في سجن معيتيقة.

كما زارت اللجنة والمحققون موقعا وقعت فيه حوادث قتل خارج إطار القانون من قبل القوات الموالية للرئيس السابق في طرابلس وتلقوا إفادات بشأن الانتهاكات التي حدثت.

ومن المتوقع أن تقدم اللجنة، التي تضم في عضويتها القانوني والخبير في جرائم الحرب المصري شريف بسيوني، والمحامية الأردنية الفلسطينية، أسماء خضر، تقريرها إلى مجلس حقوق الإنسان في آذار/مارس 2012.

وفي تقرير مقدم إلى المجلس في حزيران/يونيه وجدت اللجنة أن كلا من القوات الحكومية والمعارضة قد ارتكبوا جرائم حرب خلال القتال الذي اندلع عقب الانتفاضة.