ميانمار تتصدر قائمة الدول المنتجة للأفيون في جنوب شرق آسيا

15 كانون الأول/ديسمبر 2011

أوضح مسح أجرته الأمم المتحدة أن هناك زيادة ملحوظة في زراعة الأفيون في ميانمار ولاوس ودعا إلى مزيد من الاستثمار لدعم بدائل لسبل المعيشة.

وأشار المسح الذي أجراه مكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات بشأن زراعة الأفيون في جنوب شرق آسيا، إلى أن المساحات المزروعة بالأفيون زادت من 42.000 هكتار إلى 48.000 هكتار بزيادة قدرها 16% في عام 2010.

وأشار المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة، يوري فيدوتوف، إلى أن ارتفاع أسعار الأفيون في لاوس وتايلند بالإضافة إلى الزيادة الحادة في ميانمار تجعل من زراعته عاملا جاذبا للمزارعين الأمر الذي يتطلب إيجاد سبل معيشة بديلة لإثناء المزارعين عن هذه الزراعة.

وقال فيدوتوف "على الرغم من أن المجتمع الدولي قد دعم بدائل إنمائية لعدة سنوات وبنجاح كبير إلا أن هناك حاجة لزيادة الاستثمار".

وتبقى ميانمار ثاني أكبر منتج ومصدر للأفيون في العالم بعد أفغانستان، وهذه هي السنة الخامسة على التوالي التي تشهد فيها البلاد ارتفاعا في زيادة زراعة الأفيون بزيادة قدرها 14% هذا العام عن عام 2010.

وأكد فيدوتوف ضرورة إيجاد سبل معيشة بديلة ووضع برامج لدعم التنمية تشمل الحد من الفقر وحماية البيئة والأمن الغذائي وتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية، لإدخال تحسينات ملموسة على حياة الناس العاديين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.