تقرير للأمم المتحدة يؤكد أن اللاجئين هم من يتحمل عبء الأزمة الاقتصادية في الضفة الغربية

12 كانون الأول/ديسمبر 2011

أفاد تقرير صادر عن الوكالة الدولية لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أن ارتفاع معدلات البطالة بين اللاجئين في الضفة الغربية استمر في الارتفاع هذا العام على الرغم من أن انخفاض فرص العمل.

ووجد التقرير أن عدد اللاجئين العاطلين عن العمل في الضفة الغربية زاد بنسبة 1% في النصف الأول من عام 2011 لتصل إلى 50.000 شخص.

وهذا يعني بحسب التقرير أن معدلات البطالة بين اللاجئين تقف عند نسبة 27.4% أي أعلى بحوالي خمس نقاط عما كانت عليه في نفس الفترة من العام الماضي.

وقال المتحدث باسم الأونروا، كريس غينيس، "إن هذه الأرقام توضح مرة أخرى أن اللاجئين ما زالوا يتحملون عبء الضائقة المالية في الضفة الغربية، مما يجعل الاحتياج إلى خدماتنا الطارئة ضرورة أكثر من أي وقت مضى".

كما أشار التقرير إلى أن اللاجئين فقدوا الكثير من الوظائف في القطاع العام حيث انخفضت فرص العمل بنسبة 2.9%، مشيرا إلى أن نسبة نمو فرص العمل بين اللاجئين ثابتة عند نسبة 1.5% وهي أقل بكثير من نمو معدلات فرص العمل بالنسبة لغير اللاجئين في الضفة الغربية.

ويأتي تقرير الأونروا عن الضفة الغربية مماثلا لتقرير آخر صدر الأسبوع الماضي عن وضع البطالة بين اللاجئين في قطاع غزة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.