منظمة الهجرة العالمية تقدم تقريرها حول حالة الهجرة في العالم لعام 2011

6 كانون الأول/ديسمبر 2011

أكد تقرير منظمة الهجرة العالمية حول حالة الهجرة في العالم لعام 2011 أن نسبة المهاجرين على الصعيد العالمي بلغت العام الماضي نحو سبعة في المائة من تعداد سكان العالم ودعا التقرير إلى إشراك المهاجرين في النقاشات والسياسات المتعلقة بقضايا الهجرة مشيرا إلى أن الهجرة لا تزال ظاهرة غير مفهومة بشكل كبير في العصر الحالي، رغم أنها تميز حركة التنقل البشرية بصورة غير مسبوقة، حيث أصبحت الهجرة أحد أهم الخصائص التي تميز العالم المعاصر.

المنظمة شددت في تقريرها على تغيير الطريقة التي يتم بها التعامل مع قضايا الهجرة، ولاسيما في مراحل الركود الاقتصادي، حيث عادة ما يتميز الخطاب السياسي والرأي العام والإعلام بالسلبية إزاء مسألة الهجرة، فعادة ما يتم استخدام مسألة الهجرة للتغطية على مخاوف السكان من مشكلات البطالة، والسكن والتماسك الاجتماعي في البلدان المستقبلة للهجرة، كما أن الخطاب غير السليم يسهم في زيادة المشاعر المعادية للمهاجرين والآراء المسبقة السلبية تجاههم ويزيد من حالات التمييز تجاههم.

كما لفت التقرير إلى أن السكان الأصليين عادة ما يغالون في تقدير أعداد المهاجرين بنسبة تصل في بعض الأحوال إلى ثلاثة أضعاف الأعداد الحقيقية للمهاجرين في مجتمعاتهم.

وقدر التقرير عدد المهاجرين في العام خلال عام 2010 بنحو 7% من تعداد سكان العالم، بينما تشير التحقيقات إلى أن السكان يشعرون أن هذه النسبة تصل إلى 25% وهى نسبة مبالغ فيها كثيرا.

ويليام لاسى سوينج، مدير عام منظمة الهجرة العالمية شدد على ضرورة إعطاء المهاجرين فرصة للتعبير عن أنفسهم، بدلا من اعتبارهم أشخاصا سلبيين ومحتاجين ومهمشين لافتا إلى أن إدارة تدفقات الهجرة تعنى أيضا وتتطلب إدارة الطريقة التي ينظر بها المجتمع إلى المهاجرين.

المصدر: إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.