تسليم لوران غباغبو إلى المحكمة الجنائية الدولية

30 تشرين الثاني/نوفمبر 2011

الاستماع للخبر تم تسليم رئيس كوت ديفوار السابق لوران غباغبو إلى المحكمة الجنائية الدولية للاشتباه في تورطه في ارتكاب جرائم اغتصاب وقتل ليصبح أول رئيس سابق يتم تسليمه للمحكمة.

وقال لويس مورينو أوكامبو المدعي العام للمحكمة إن تلك الخطوة ليست إلا البداية.

وذكر فادي العبد الله المتحدث باسم المحكمة أن السيد غباغبو وصل إلى مركز الاحتجاز التابع للمحكمة الدولية في هولندا بفضل التعاون مع السلطات الإيفوارية والهولندية المضيفة للمحكمة وفق مذكرة الاعتقال الصادرة بحقه.

وأضاف العبد الله في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة قائلاً: "خلال عدة أيام ستعقد جلسة الاستماع الأولى وسيمثل خلالها السيد غباغبو لأول مرة أمام قضاة المحكمة الجنائية الدولية الذين سيتأكدون من إعلامه بحقوقه وبالاتهامات الموجهة إليه، ثم سيحدد القضاة موعد جلسة تثبيت التهم التي تدخل في إطار إجراءات ما قبل المحاكمة لتحديد ما إذا كانت الأدلة كافية لتحويل القضية إلى المحاكمة أم لا."

وحذرت بعض جماعات حقوق الإنسان الدولية من أن التركيز فقط على الجرائم المرتكبة من قبل القوات الموالية لغباغبو دون الأعمال التي تورطت فيها القوات الموالية للرئيس الحالي الحسن وتارا سيؤدي إلى تفجير الوضع على الأرض.

وكانت كوت ديفوار قد شهدت أعمال عنف واشتباكات بين شهري ديسمبر كانون الأول من العام الماضي وأبريل نيسان بعد رفض غباغبو الاعتراف بفوز وتارا في الانتخابات.

المصدر: إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.