لجنة مناهضة التعذيب تعرب عن القلق إزاء الانتهاكات في سوريا

25 تشرين الثاني/نوفمبر 2011

أعربت لجنة الأمم المتحدة المعنية بمناهضة التعذيب عن القلق العميق إزاء الانتهاكات الخطيرة والمنتشرة لحقوق الإنسان في سوريا، والتي يتردد ارتكابها في إطار الإفلات من العقاب وفق مصادر موثوق بها من منظومة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

وقال كلاوديو غروسمان الذي يرأس اللجنة، المشكلة من عشرة خبراء، إن تلك المصادر الموثوقة تتضمن تقرير المفوضة السامية لحقوق الإنسان عن سوريا وبيانات مقررين وخبراء مجلس حقوق الإنسان.

وذكر غروسمان، في مؤتمر صحفي في جنيف، أنه من النادر أن تجمع كل مثل هذه المصادر الموثوق بها على الإعراب عن القلق بشأن الوضع في بلد ما. وأضاف.

"إن تلك المصادر تظهر أيضا وجود نمط يشمل وقوع أعمال تعذيب على نطاق واسع وإساءة معاملة المعتقلين بمن فيهم الأطفال الذين عانوا من التعذيب وبتر أعضاء في الجسد، وكذلك حدوث هجمات ممنهجة وعلى نطاق واسع ضد السكان المدنيين بما في ذلك قتل متظاهرين مسالمين."

كما أعربت اللجنة، التي تختتم أعمال دورتها السابعة والأربعين في جنيف، عن القلق لأن التقارير تفيد بأن تلك الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان تحدث في إطار من الإفلات الكامل من العقاب، مشيرة إلى عدم إجراء تحقيق عاجل أو شامل ومحايد في تلك الحالات.

وطالبت لجنة محاربة التعذيب الحكومة السورية أن تقدم تقريرا خاصا للجنة بحلول التاسع من شهر مارس آذار حول التدابير التي تتخذها لضمان التطبيق الفعال لجميع الالتزامات السورية وفق الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب.

المصدر: إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.