في اليوم العالمي لمرضى السكري الأمم المتحدة تحث على بذل المزيد لمساعدة مئات ملايين المصابين بالمرض

في اليوم العالمي لمرضى السكري الأمم المتحدة تحث على بذل المزيد لمساعدة مئات ملايين المصابين بالمرض

media:entermedia_image:2422a55b-e578-44df-8b98-5d39cbd5300b
تحيي الأمم المتحدة باليوم العالمي لمرضى السكري في الرابع عشر من نوفمبر تشرين الثاني لإذكاء الوعي والتعبير عن دعم المجتمع الدولي للمصابين بالسكري في كفاحهم ضد المرض.

ومع وصول عدد مرضى السكري في الدول النامية إلى مئتين وسبعة وسبعين مليون شخص دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الحكومات وشركات الأدوية إلى وضع استراتيجيات مشتركة لزيادة إتاحة العقاقير الأساسية للمرضى في العالم النامي بأسعار ميسرة خاصة للفئات الفقيرة.

ويحذر الدكتور علاء الدين علوان المدير العام المساعد لمنظمة الصحة العالمية للأمراض غير السارية من مخاطر سرعة انتشار مرض السكري في الدول العربية وعوامل الخطر، مثل السمنة وقلة النشاط البدني، التي تزيد من احتمالات تفشي الأمراض غير السارية.

وقال في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة"منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية بشكل عام هي من أكثر المناطق إصابة ببعض هذه العوامل، مثلا بالنسبة لقلة النشاط البدني، تسجل المنطقة أعلى نسب لقلة النشاط البدني في العالم كما يوجد بها أيضا بعض أعلى نسب السمنة إضافة إلى القارة الأميركية. وإذا نظرنا إلى مدى انتشار السكري في العالم فسنجد أن المنطقة العربية، للأسف الشديد، بها بعض أعلى نسب الإصابة ففي بعض البلدان العربية تقدر نسبة المصابين بالسكري بخمسة وعشرين في المئة من إجمالي عدد السكان البالغين."

وفي رسالته بمناسبة اليوم الدولي لمرضى السكري أشار الأمين العام بان كي مون إلى أول اجتماع رفيع المستوى تعقده الجمعية العامة حول الوقاية من الأمراض غير المعدية وسبل مكافحتها.

وقد أصدر الاجتماع إعلانا سياسيا قويا تضمن التزامات مقيدة بإطار زمني منها التعهد بتمكين عدد أكبر من الناس، بحلول عام 2013، من الحصول على أدوية عالية الجودة لتشخيص السكري ومعالجته.

ودعا بان كي مون إلى العمل من أجل أن يتاح للمصابين بالسكري أينما وجدوا ما يستحقونه من رعاية وعلاج.

المصدر: إذاعة الأمم المتحدة