القانون الدولي أساسي في عالم تسوده العولمة

26 تشرين الأول/أكتوبر 2011

أكد رئيس محكمة العدل الدولية، القاضي هيساشي أوادا، ضرورة أن يكون القانون الدولي جزءا أساسيا من التنمية في المسرح العالمي، خصوصا مع العولمة وازدياد الترابط بين العالم.

وقال أوادا لدى تقديمه تقريرا عن أنشطة المحكمة خلال العام الماضي إلى الجمعية العامة "من غير المبالغ فيه أن نقول إن كل مناطق العالم أصبحت مرتبطة. وفي القرن الواحد والعشرين فإن السياسات الدولية مترابطة، وبرز اقتصاد عالمي جديد وخلق تغير المناخ تحديات جديدة، لذا فإن اعتقادي الراسخ هو أن الاعتماد الكامل على القانون الدولي يجب أن يكون جزءا أساسا من كل التطورات المستقبلية على المسرح الدولي".

وقد تأسست محكمة العدل الدولية عام 1945، للفصل في النزاعات بين الدول وتقديم الرأي الاستشاري حول المسائل القانونية المحولة لها من قبل هيئات الأمم المتحدة والمنظمات المتخصصة.

وأشار إلى أن الكثير من الدول من جميع أنحاء العالم تلجأ إلى المحكمة لإيجاد حل قضائي لنزاعاتها.

ويوجد حاليا لدى المحكمة 15 قضية، معظمها في طور البدء وفي أيدي الأطراف التي ستقدم طلباتها المكتوبة قبل المرافعات الشفوية.

وآخر القضايا المرفوعة أمام المحكمة هي نزاع حدودي بين كوستاريكا ونيكاراغوا ونزاع بين كمبوديا وتايلند حول معبد بوذي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.