في الذكرى السادسة والستين على تأسيسها المنظمة الدولية تؤكد على مهمتها في توحيد الدول من أجل الصالح العام

media:entermedia_image:731fb69b-9c26-497e-8a7b-aea6a823093c

في الذكرى السادسة والستين على تأسيسها المنظمة الدولية تؤكد على مهمتها في توحيد الدول من أجل الصالح العام

أكد الأمين العام، بان كي مون، اليوم ضرورة أن تتوحد جميع الدول لحل التحديات الأساسية التي تواجه الإنسانية من الأزمة الاقتصادية وانعدام فرص العمل إلى تداعيات تغير المناخ.

وقال الأمين العام "إن المشاكل العالمية تتطلب حلولا عالمية، ومن شأن هذه المشاكل أن تجبر جميع الدول على أن تتوحد في العمل من أجل وضع برنامج لجميع شعوب العالم، تلك هي رسالة الأمم المتحدة".

وجاء ذلك في رسالة وجهها بان كي مون بمناسبة يوم الأمم المتحدة احتفالا بالذكرى السادسة والستين لتأسيس المنظمة.

وأشار إلى أن هذا العام شهد شعوبا في كل مكان وهي تنهض مطالبة بحقوقها وحرياتها الإنسانية، إلا أن ذلك ما زال محفوفا بالمخاطر وأصبح الكثير من المواطنين يؤمنون بأن حكوماتهم والاقتصاد العالمي لم يعودوا قادرين على أن يقدموا لهم شيئا.

وأضاف "في هذه الأوقات العصيبة ليس ثمة إجابة واحدة وهي وحدة الهدف"، مؤكدا أن العالم لم يكن في أي وقت مضى أحوج إلى الأمم المتحدة من اليوم لبناء عالم أفضل ودعم الفقراء والضعفاء ولتعزيز السلام العالمي والعدالة الاجتماعية.

وقال "في عالمنا المترابط لدى كل منها شيء يعطيه وشيء يكسبه بفضل عملنا معا، فلنكن سبعة مليارات أقوياء من اجل خير البشرية جمعاء".

وقد احتفل باليوم في مكاتب الأمم المتحدة المختلفة في أنحاء العالم بما في ذلك في دارفور حيث أطلق الفنان، عمر إحساس أغنية جديدة مكرسة للسلام بينما قامت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد) باستعراض عسكري.

كما كان اليوم مناسبة لتخليد ذكرى الضحايا الذين فقدوا أرواحهم خلال القيام بواجبهم.

وقال الممثل المشترك ليوناميد، إبراهيم غمباري "في يوم الأمم المتحدة لا نحي الأمم المتحدة كمؤسسة فقط ولكن نحي كل الشعوب التي هي أساس المنظمة".

وفي العراق، قال مارتن كوبلر، الممثل الخاص للأمين العام، إن المنظمة طبقت بنجاح عددا من المبادرات السياسية والإنمائية والإنسانية في البلاد.

وفي لبنان احتفلت بعثة الأمم المتحدة (يونيفيل) بتوزيع شهادات تقديرية على ثمانية موظفين لبنانيين أكملوا 30 عاما في العمل مع اليونيفيل.

كما جرى استعراض في مقر البعثة بالناقورة بحضور عدد من كبار قيادات الجيش اللبناني وممثلين عن المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية.

وقال قائد قوات اليونيفيل، الجنرال ألبرتو أسارتا كويفاس، "في هذا اليوم، دعونا جميعا نتعهد بأن نقف متحدين خلف المبادئ التي أدت إلى خلق الأمم المتحدة قبل 66 عاما والتي ما زالت إلى اليوم مرساة لتحقيق السلام الدائم والأمن والتنمية للبشرية".