الأمين العام يدعو إلى استراتيجية متكاملة ضد القرصنة في ساحل غينيا

19 تشرين الأول/أكتوبر 2011

حث الأمين العام، بان كي مون، اليوم الدول والمنظمات الإقليمية في سواحل غينيا بغرب أفريقيا على تطوير استراتيجية شاملة ومتكاملة لمحاربة القرصنة، والتي قال إنها تهدد التنمية الاقتصادية وتقوض من الأمن في المنطقة.

وقال الأمين العام أمام جلسة لمجلس الأمن اليوم بشأن القرصنة قبالة ساحل غينيا "إن التهديد مضاعف لأن معظم دول الساحل قدراتها محدودة لضمان أمن التجارة البحرية وحرية الملاحة وحماية الموارد البحرية وضمان سلامة وأمن الممتلكات والأرواح".

وأشار إلى أنه أحيط علما بخطط المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إيكواس) بشأن عقد قمة حول الموضوع وعزم المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا عقد مؤتمر دولي.

وأضاف "وأشجعهم أيضا على البناء على مذكرة التفاهم الموجودة حاليا حول تطبيق قانون البحار الذي وضعته المنظمة البحرية الدولية لغرب ووسط أفريقيا والمنظمة البحرية الدولية بدعم من منظمات الأمم المتحدة".

وذكر بان كي مون أنه قرر في آب/أغسطس إرسال بعثة تقييم إلى ساحل غينيا الشهر القادم لبحث حجم المشكلة بالإضافة إلى قدرة بنين وباقي دول المنطقة على ضمان أمن وسلامة البحار.

ومن المتوقع أن تخرج البعثة بتوصيات حول استراتيجية لمكافحة القرصنة بما في ذلك في سياق الجريمة المنظمة والاتجار بالمخدرات. وتضم البعثة ممثلين عن إدارات الأمم المتحدة للشؤون السياسية وحفظ السلام ومكتب الأمم المتحدة لغرب ووسط أفريقيا ومكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات.

وستعمل بالتعاون مع السلطات المحلية والاتحاد الأوروبي وغيرهم من الشركاء الدوليين.

وقال الأمين العام "كما تعلمنا من تجربتنا في الصومال، علينا أن نتخذ منهجا شاملا يركز على الأمن سيادة القانون والتنمية وإلا سنواجه المزيد من المشاكل".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.