مسؤول بالأمم المتحدة يعرب عن غضبه لاختطاف موظفين في منظمات الإغاثة في كينيا

13 تشرين الأول/أكتوبر 2011

أعرب المفوض السامي للشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيرش، عن صدمته وغضبه إزاء اختطاف امرأتين تعملان في منظمة أطباء بلا حدود وإطلاق النار على سائقهما في مخيم داداب في كينيا.

وقال غوتيرش "إن هؤلاء الزملاء كانوا يعملون من أجل إنقاذ الأرواح، وليس من المقبول أبدا أن يتم استهدافهم،وأناشد المسؤولين إعادتهم سالمين فورا".

ويعد مخيم داداب أكبر مخيمات اللاجئين في العالم حيث يستضيف حاليا 463.739 لاجئا معظمهم صوماليون، وقد تضاعف عدد سكان المخيم هذا العام بوصول أكثر من 190.000 لاجئ فارين من الجوع والنزاع في الصومال.

وقد اختطفت الموظفتان من مخيم إيفو التابع لداداب حوالي الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي، وأصيب سائقهما بطلق ناري ويتلقى الرعاية الطبية في العاصمة نيروبي.

ووفقا لوسائل الإعلام فإن الشرطة الكينية قالت إن المتورطين في عملية الاختطاف قد يكونوا من جماعة الشباب الصومالية المسلحة.

وأغلقت السلطات الكينية الحدود مع الصومال بعد عملية الاختطاف وقامت بتعبئة الجيش والشرطة بحثا عن الرهائن.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.