مسح جديد للأمم المتحدة يؤكد زيادة إنتاج الأفيون في أفغانستان

11 تشرين الأول/أكتوبر 2011

أفاد مسح أجرته الأمم المتحدة أن زراعة الأفيون المستخدم في صناعة الهيروين وغيرها من المخدرات، في أفغانستان قد زاد بنسبة 7% هذا العام بسبب انعدام الأمن وارتفاع الأسعار.

فقد تمت زراعة 131.000 هكتار من الأفيون هذا العام مقارنة بنحو 123.000 خلال العامين الماضيين، وارتفع إنتاج الأفيون من 3600 طن العام الماضي إلى 5800 طن هذا العام.

وجاءت تلك الإحصائيات في تقرير حول زراعة الأفيون في أفغانستان أجرته كل من وزارة مكافحة المخدرات ومكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات.

وفي المقابل، أشار مسح أجري العام الماضي إلى انخفاض كبير في مستوى الإنتاج بسبب مرض أصاب نبات الأفيون وتسبب في دمار معظم المحصول.

وتعد زراعة الأفيون جزءا هاما من الاقتصاد الأفغاني، فالإنتاج يمثل 9% من الناتج القومي الإجمالي للبلاد وهذا لا يشمل تصنيع المخدرات ولا الربح الناجم عن تهريب المخدرات.

كما تعاني أفغانستان من استهلاك عالي للغاية للأفيون حيث تبلغ معدلات الاستهلاك 2.65% وهي من أعلى المعدلات في العالم الأمر الذي أدى إلى مشاكل أخرى مثل انتشار مرض الإيدز بسبب استخدام الإبر في حقن المخدرات.

وقال يوري فيدوتوف، المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات، "كل عام، يودي الأفيون بحياة عشرات من الأشخاص في أنحاء العالم وينشر الآلام والتعاسة لآلاف آخرين".

وأضاف "وفي مواجهة هذه المشاكل الاجتماعية المتزايدة، من الواضح أن حكومة أفغانستان، من أجل شعبها، لديها دافع لعمل كل ما بوسعها لوقف إنتاج الأفيون وعلى المجتمع الدولي أن يقدم كل وسائل المساعدة للحكومة الأفغانية في معركتها ضد المخدرات".

وقال فيدوتوف أن مكتبه سيواصل العمل مع شركائه لخلق مبادرات تعاونية لمعالجة القضية، كما سيقوم مكتب الأمم المتحدة بإطلاق برنامج لأفغانستان والدول المجاورة لمعالجة قضية المخدرات.

قال "إن الحكومة الأفغانية بحاجة إلى توليد إحساس بالمسؤولية في كل القطاعات الحكومية، وبدون هذا الإدماج للقضية فإن قطاع مكافحة المخدرات في الشرطة ووزارة الداخلية سيفشل ويجب ألا يسمح بذلك".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.