روسيا والصين تستخدمان حق الفيتو في مجلس الأمن بشأن قرار ضد سوريا

4 تشرين الأول/أكتوبر 2011

استخدمت كل من روسيا والصين حقهما في الفيتو ضد قرار في مجلس الأمن بشأن سوريا.

وكان المجلس قد عقد جلسة مساء اليوم لاتخاذ قرار بشأن سوريا قدمته كل من فرنسا وبريطانيا والبرتغال وألمانيا.

هذا وقد صوت لصالح القرار تسع دول وامتنعت أربع عن التصويت وهي الهند وجنوب أفريقيا ولبنان والبرازيل.

وكان مشروع القرار المقترح في مجلس الأمن يدين بشدة الانتهاكات الجسيمة والمتواصلة لحقوق الإنسان في سوريا مثل الإعدام التعسفي والاستخدام المفرط للقوة وقتل المحتجين والمدافعين عن حقوق الإنسان وطالب بوقف فوري لجميع أعمال العنف ومساءلة المسؤولين عن ارتكاب جميع أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان.

كما دعا مشروع القرار إلى إجراء عملية سياسية شاملة بقيادة سورية في ظل بيئة خالية من العنف والخوف والترهيب ويطلب من الأمين العام حث الحكومة السورية بوقف العنف وانتهاكات حقوق الإنسان.

وأعرب المجلس عن تصميمه استعراض تنفيذ سوريا لهذا القرار خلال 30 يوما والنظر في حالة عدم امتثالها لأحكامه، في اعتماد تدابير محددة بموجب المادة 41 من الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يمكن من استخدام القوة في حالة عدم الامتثال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.