في مؤتمر أصدقاء ليبيا في باريس الأمين العام يتعهد بدعم الأمم المتحدة لليبيا ديمقراطية ومستقرة

1 أيلول/سبتمبر 2011

تعهد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بمواصلة دعم المنظمة الدولية لليبيا لمواجهة التحديات الإنسانية التي تواجهها ولبناء دولة ديموقراطية ومستقرة.

جاء ذلك في المؤتمر الدولي لدعم ليبيا الذي يستضيفه الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني في العاصمة الفرنسية باريس.

وقال السيد بان في المؤتمر إن أكثر التحديات إلحاحا تكمن في المجال الإنساني إذ غادر نحو ثمانمئة وستين ألفا البلاد منذ شهر فبراير شباط من بينهم عدد من العاملين المهرة، مشددا على ضرورة العمل مع القيادة الليبية من أجل تحديد الاحتياجات والأولويات.

وأضاف الأمين العام أن محادثاته مع قادة المجلس الوطني الانتقالي وممثلي المنظمات الإقليمية أسفرت عن رسالة واضحة لخص فحواها قائلا:

"اتفق الجميع على أنه في هذه اللحظة الحرجة يجب على المجتمع الدولي أن يعمل معا وأن يتحدث بصوت واحد في إطار برنامج عمل فعال ومنسق واتفق الجميع أيضا على ضرورة أن تقود الأمم المتحدة هذه الحملة."

وحدد الأمين العام ثلاثة مبادئ قال إنها ستحكم التخطيط في مرحلة ما بعد الصراع في ليبيا وهي الملكية الوطنية للجهود المبذولة، وسرعة الاستجابة، وفعالية التنسيق.

وقال السيد بان إن الأمم المتحدة قد وضعت مقترحات لتلك الفترة بالتشاور عن كثب مع قيادة المجلس الوطني الانتقالي، وإن هذه الخطط وصلت مرحلة متقدمة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.