من مقديشيو غوتيريس يحث المجتمع الدولي على زيادة مساعداته للنازحين الصوماليين

media:entermedia_image:e067a767-f0d8-475c-8d69-b8a19a0211e8

من مقديشيو غوتيريس يحث المجتمع الدولي على زيادة مساعداته للنازحين الصوماليين

حث انطونيو غوتيريس المفوض السامي لشئون اللاجئين المجتمع الدولي على زيادة مساعداته للنازحين الصوماليين على وجه السرعة. جاء ذلك خلال أول زيارة يقوم بها مفوض لشئون اللاجئين إلى العاصمة الصومالية منذ التسعينيات.

وقال غوتيريس خلال الزيارة التي استغرقت ثلاثة أيام واختتمها اليوم إن ما يشهده العالم في الصومال هو مزيج قاتل من الصراع والجفاف والبؤس المتناهي.

وأكد في إحدى المستوطنات البشرية للنازحين على ضرورة أن يكثف المجتمع الإنساني المساعدات حتى تصل إلى المواطنين في مختلف أنحاء الصومال.

وفي حديث مع إذاعة الأمم المتحدة حول زيارة غوتيريس للصومال، أشار اندي نيدهام المسئول الإعلامي بالمفوضية العليا لشئون اللاجئين والذي رافق غوتيريس خلال زيارته، أشار إلى أبرز التحديات التي تواجه العمل الإنساني في الصومال:

"إن معدلات سوء التغذية تثير القلق الشديد، ويقوم الشركاء في المجال الطبي والوكالات الطبية بإيصال المساعدات بأسرع ما يمكنهم في مقديشيو التي يتركز فيها عدد كبير من المواطنين، وفي مناطق أخرى محيطة بها. ولكن المسألة الأخرى هي أن الوكالات حتى تتمكن من إيصال المساعدات، فإنها بحاجة إلى أن تتمكن من التنقل، وإلى ضمان أمنها، ومازال ذلك مشكلة كبيرة في الوقت الراهن".

وقد صرح غوتيريس في حديثه للصحفيين إلى الصعوبات الهائلة المتعلقة بتنقل العاملين في المجال الإنساني، وبقدرات وكالات الإغاثة، مشيرا إلى أنه ما لم تتوفر المساعدات الإنسانية الكافية، فإن المأساة التي يشهدها العالم ستزداد سوءا.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن واحدا من كل ثلاثة صوماليين يحتاج بشكل عاجل للمساعدة الإنسانية، كما أن ثلث الأطفال الذين يعيشون في جنوب وسط الصومال يعانون من سوء التغذية.