جنوب السودان: الأمم المتحدة تحث على إنهاء دائرة العنف بعد اشتباكات عرقية قاتلة

22 آب/أغسطس 2011

دعت الممثلة الخاصة للأمين العام في جنوب السودان، هيلدا جونسون، اليوم إلى إنهاء "دائرة العنف" التي تجتاح ولاية جونقلي بدولة جنوب السودان الوليدة، حيث قتل مئات الأشخاص في الأيام القليلة الماضية في اشتباكات بين جماعات عرقية.

وأفادت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (أونميس) أن 600 شخص على الأقل قتلوا وتشير تقارير إعلامية إلى إصابة أكثر من 1000 آخرين خلال اشتباكات بين قبائل المورلي واللو نوير في جونقلي.

وأتت الاشتباكات عقب شن حملة لسرقة مواشي من قبل الجانبين الأمر الذي أدى إلى سرقة ما بين 26.000 إلى 30.000 رأس من الماشية.

وأفادت البعثة أن العديد من المساكن دمرت خلال القتال وأفادت السلطات المحلية أن نحو 200 شخص اختطفوا وتشرد آلاف آخرون.

وأعربت جونسون عن قلقها البالغ إزاء هذه الاعتداءات، وحثت كل المجتمعات العرقية على التحلي بضبط النفس.

وقالت "يجب أن تتوقف دائرة العنف وإن قتل وإصابة هذا العدد الكبير من الناس بهذه الطريقة الوحشية أمر غير مقبول".

وأشارت إلى ضرورة تعزيز جهود المصالحة وتعهدت بدعم البعثة لمثل هذه الجهود. وقد زار فريق تحقيق وتقييم من بعثة الأمم المتحدة المنطقة المتضررة من النزاع، ومن المقرر أن يقدم الفريق دعمه للسلطات المحلية لتسهيل جهود المصالحة ومنع تصاعد العنف.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.