مجلس الأمن يدين التفجيرات التي وقعت العراق بداية الأسبوع ويحث على معاقبة المسؤولين

18 آب/أغسطس 2011

أدان مجلس الأم بشدة سلسلة التفجيرات الإرهابية التي أسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص في العراق وأصابت عدد آخر بداية الأسبوع، مؤكدا ضرورة تقديم المسؤولين عن إراقة الدماء إلى العدالة.

وجاء في بيان تلاه رئيس المجلس للشهر الحالي، هارديب سينغ، سفير الهند لدى الأمم المتحدة، "إن أعضاء المجلس أكدوا ضرورة تقديم المسؤولين والمنظمين والممولين والراعين لهذه الأفعال الإرهابية المشينة إلى العدالة".

وحث المجلس كل الدول، بموجب التزاماتها تحت القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذلت الصلة، على التعاون مع السلطات العراقية في البحث عن مرتكبي جرائم يوم الاثنين.

وأشارت وسائل الإعلام إلى وقوع 37 تفجيرا منسقا في أكثر من 10 مدن عراقية يوم الاثنين الموافق الخامس عشر من الشهر الجاري، بما فيها سيارات مفخخة وقنابل وهجمات انتحارية الأمر الذي أسفر عن مقتل 80 شخصا وإصابة 300 آخرين.

وأعرب أعضاء المجلس عن تعازيهم الحارة لأسر الضحايا وأكدوا دعمهم لشعب وحكومة العراق والتزامهم بأمن العراق.

كما أكد أعضاء المجلس على ضرورة محاربة التهديدات الموجهة ضد الأمن والسلم الدوليين، الناجمة عن أي أعمال إرهابية بكل السبل بما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة.

وأضاف بيان المجلس "على الدول التأكد من أن أي تدابير متخذة لمحاربة الإرهاب يجب أن تكون متوافقة مع التزاماتها بموجب القانون الدولي خصوصا حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.