مجلس الأمن يحث الجماعات الصومالية على حضور مشاورات بشأن الحكم في البلاد

media:entermedia_image:fd079c4c-95b0-48f6-af6b-0418a14df0cb

مجلس الأمن يحث الجماعات الصومالية على حضور مشاورات بشأن الحكم في البلاد

أكد مجلس الأمن اليوم، في بيان صحفي، الحاجة إلى مشاركة كل الجماعات الصومالية في الاجتماع التشاوري الذي سيعقد الشهر القادم للتوصل إلى اتفاق جول خارطة طريق حول أهم الأولويات التي يجب تطبيقها خلال العام القادم من جانب الحكومة الانتقالية.

وأعرب المجلس عن دعمه القوي لعمل ممثل الأمين العام، أوغستين ماهيغا، الذي يقوم بتيسير الاجتماع التشاوري والمقرر عقده داخل البلاد في الفترة ما بين 4 إلى 6 أيلول/سبتمبر.

ومن المتوقع أن يخرج الاجتماع بجدول زمني محدد وخطط عمل يجب أن تطبق من جانب الحكومة الانتقالية.

والمجموعات الصومالية المتوقع حضورها في الاجتماع تشمل المؤسسات الفيدرالية الانتقالية والإدارات المحلية والإقليمية وغيرها من الأطراف المعنية.

وحث أعضاء المجلس كل المشاركين على الانخراط بصورة بناءة ومسؤولة في هذا الاجتماع وأكدوا أهمية الاتفاق على خارطة طريق تطبق في زمن محدد.

ورحب أعضاء المجلس بالتحسن الذي طرأ مؤخرا على الوضع الأمني في العاصمة مقديشو وأشادوا بجهود قوات بعثة الاتحاد الأفريقي والقوات الأمنية الوطنية.

وحث المجلس الحكومة على الاستفادة من المكاسب الأمنية بالتركيز على توفير الخدمات الأساسية والحكم الرشيد لكل المواطنين.

كما أكد المجلس أهمية توفير الموارد اللازمة لبعثة الاتحاد الأفريقي للتمكن من القيام بمهامها بكفاءة وحثوا المجتمع الدولي على توفير تلك الموارد.

وأعرب أعضاء المجلس عن قلقهم البالغ إزاء أوضاع المجاعة في أجزاء من الصومال ورحبوا بتعبئة الجهود الدولية والمساهمة في توفير المساعدات.

من ناحية أخرى أفاد برنامج الأغذية العالمي باحتمال وقوع عملية سرقة للطعام من مخزونه وأنه يجري تحقيقا في الأمر.

وأشار البرنامج إلى أنه وضع نظاما صارما للمراقبة والسيطرة على عملياته في الصومال، إلا أنه وبسبب انعدام الأمن في بعض المناطق وصعوبة الوصول إليها فإن طرق إمداد المساعدات تبقى عرضة للسرقة والاعتداءات.