وكالات الأمم المتحدة تنضم إلى حملة عالمية للترويج للفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية

وكالات الأمم المتحدة تنضم إلى حملة عالمية للترويج للفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية

media:entermedia_image:d9b14498-a831-41f3-bdcd-ea09e6a90622
تروج الأمم المتحدة وشركاؤها لاستخدام كل سبل الاتصالات المتاحة، بما فيها شبكات التواصل الاجتماعي، للترويج لفوائد الرضاعة الطبيعية والوصول إلى أكبر عدد من الأسر.

وترتبط الرضاعة الطبيعة مع الحد من وفيات الأطفال دون سن الخامسة إلا أن 36% فقط من الصغار دون الستة أشهر في الدول النامية يحصلون على الرضاعة الطبيعية دون سواها.

وقال المدير التنفيذي لليونيسف، أنطوني ليك، "بسبب المخاطر العالية لعدم الرضاعة الطبيعية نحن بحاجة إلى الوصول إلى النساء وتوصيل رسالة بسيطة وقوية ألا وهي: إن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تنقذ حياة طفلك".

ويأتي هذا التحذير مع الاحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية في الفترة بين 1 و7 آب/أغسطس في أكثر من 120 بلدا من أجل تشجيع الرضاعة الطبيعية وتحسين صحة الرضع في جميع أنحاء العالم.

وأشارت اليونيسف إلى أنه ومن بين فوائد الرضاعة الطبيعية الحد من وفيات الأطفال دون سن الخامسة بنسبة 13% إذا ما تم الاقتصار على الرضاعة الطبيعية حتى يبلغ الرضيع ستة أشهر من عمره.

وقال ليك "إن الرضاعة الطبيعية هي أفضل طعام سواء ولد الطفل في أوغندا أو بريطانيا، الصين أو كندا".

إلا أنه وعلى الرغم من ارتفاع معدلات الرضاعة الطبيعية في الدول النامية إلا أن ملايين الرضع لا يستفيدون من هذه الممارسة المنقذة للحياة.

لذا تقوم اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية وشركاؤهما باستخدام أسبوع الرضاعة الطبيعية لخلق طرق مبتكرة وجديدة للتوعية والوصول إلى أكبر عدد من النساء حول فوائد الرضاعة الطبيعية.

ويحتفل بأسبوع الرضاعة الطبيعية هذا العام تحت شعار "تحدث معي" للتأكيد على أهمية التواصل والاتصالات على مستويات القطاعات المختلفة للترويج للرضاعة الطبيعية.