الأمم المتحدة ترحب بالبيانات التي توضح أن ختان الذكور يمنع الإصابة بفيروس الإيدز

21 تموز/يوليه 2011

رحب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز بشدة اليوم بالبيانات الجديدة التي تقدم المزيد من الأدلة على أن ختان الذكور فعال في منع الإصابة بفيروس الإيدز بين الرجال.

وأوضحت الدراسة التي أجريت في جنوب أفريقيا انخفاضا بنسبة 55% في انتشار الفيروس وانخفاضا بنسبة 76% في حدوث الإصابة بين الرجال الذين أجروا عملية الختان.

وهذه أول مرة توضح دراسة أن تطبيق ختان الذكور على مستوى المجتمعات يمكن أن يكون فعالا في منع الإصابة بالفيروس.

وقال المدير التنفيذي للبرنامج، ميشيل سيدي بيه، "نحن الآن بحاجة إلى إجراء عاجل لسد الفجوة بين العلم والتطبيق للوصول إلى ملايين الأشخاص الذين ينتظرون هذه الاكتشافات"، مشيرا إلى أن تعزيز خدمات ختان الذكور في المناطق التي تسود فيها معدلات عالية من الفيروس سيساعد في خفض الفيروس عبر الاتصال الجنسي بنسبة 50%.

وخلال الدراسة تم توفير عملية الختان مجانا لكل الرجال فوق 15 عاما مما أسفر عن ختان 20.000 شخص خلال ثلاث سنوات.

وأشار برنامج الأمم المتحدة إلى أن العديد من الدول الأفريقية تدعم بقوة عملية ختان الذكور، وقد تصدرت كينيا تلك الدول حيث قامت بتوفير تلك الخدمة لأكثر من 290.000 رجل خلال السنوات الثلاث الماضية.

وفي تنزانيا، حيث أعلنت الحكومة خطة لختان نحو 2.8 مليون رجل تتراوح أعمارهم ما بين 10 إلى 34 عاما خلال خمس سنوات، أدت حملة أجريت بداية العام الحالي إلى ختان أكثر من 10.000 صبي ورجل خلال ستة أسابيع.

وبينما رحب البرنامج بهذه الاكتشافات، إلا أنه أكد أنه لا توجد طريقة واحدة تحمي تماما من الإيدز.

وقال البرنامج "للوصول إلى رؤية البرنامج بعدم وقوع أية إصابة جديدة بالفيروس، فإن البرنامج يوصي بعدد من الخيارات منها الاستخدام المستمر للواقي والانتظار فترة أطول قبل ممارسة الجنس لأول مرة وعدم تعدد الشركاء وختان الذكور وضمان حصول أكبر عدد ممكن من الناس الذين يحتاجون إلى علاج الفيروسات الرجعية عليه".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.