الأمم المتحدة تقول إن العراق بحاجة إلى استمرار الدعم لمواجهة التحديات الملحة

media:entermedia_image:ad6994cb-adb5-4f17-8279-4f1e2473c721

الأمم المتحدة تقول إن العراق بحاجة إلى استمرار الدعم لمواجهة التحديات الملحة

أفاد مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق إنه يحق للعراق أن يكون فخورا بالتقدم الذي أحرزه في السنوات الأخيرة إلا أنه ما زال يواجه عددا من التحديات السياسية والأمنية والإنمائية والتي تتطلب دعما قويا من المجتمع الدولي.

وسلط الممثل الخاص للأمين العام في العراق، آد ميلكيرت، أمام مجلس الأمن اليوم، الضوء على المكاسب التي تحققت بما في ذلك إجراء الانتخابات ومشاركة النساء والأقليات في الحكومة.

وقال "إن تثبيت وتعزيز هذه المكاسب سيتطلب تفهما والحاجة إلى حل القضايا العالقة".

وكان الأمين العام، بان كي مون، في تقريره الأخير عن العراق قد أشار إلى أن البلاد تواجه عددا من التحديات التي تتطلب الدعم من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

وقال الأمين العام "إنني قلق، على ضوء العديد من التحديات في المنطقة، من أن الاحتياجات الأساسية للشعب العراقي يمكن أن تنسى خصوصا مع ارتفاع معدلات الفقر البالغة 22.9%".

كما أشار إلى أنه وبعد سبعة أشهر من موافقة مجلس النواب على الحكومة الحالية، وبعد مرور 16 شهرا على الانتخابات البرلمانية لا تزال هناك العديد من القضايا العالقة المتعلقة بعملية تشكيل الحكومة وخصوصا التعيينات في المناصب الأمنية الأساسية.

ودعا الأمين العام القيادات السياسية العراقية إلى وضع خلافاتها جانبا والتحرك باتجاه التوصل إلى اتفاق حول مستقبل البلاد.

ودعا إلى ضمان حماية الحقوق الأساسية والحريات ومعالجة التهديدات التي تمثلها الجماعات المسلحة لاستقرار البلاد وبناء المؤسسات الوطنية ومعالجة الأوضاع في كركوك وغيرها من الأقاليم المتنازع عليها.