الأمين العام يؤكد أهمية ضمان التنمية المستدامة للأكثر فقرا في العالم

19 تموز/يوليه 2011

ناشد الأمين العام، بان كي مون، المانحين اليوم مواصلة الدعم وتوفير التمويل للتجارة لمساعدة الدول النامية في تسريع وتيرة التنمية والاستفادة من النمو الاقتصادي العالمي.

والتمويل من أجل التجارة، مبادرة أطلقتها منظمة التجارة العالمية قبل ست سنوات لمساعدة الدول النامية، خصوصا الأقل نموا، في تطوير المهارات الأساسية في التجارة والبنية التحتية للاستفادة من اتفاقات منظمة التجارة العالمية.

وقال الأمين العام خلال استعراض المبادرة في جنيف اليوم "إن التمويل من أجل التجارة يعكس التزام المجتمع الدولي بمساعدة الدول النامية في المشاركة وبفعالية في الاقتصاد العالمي وضمان استفادة هذه البلدان من النمو العالمي".

واضاف أن التمويل من أجل التجارة هو جزء هام من الشراكة العالمية للتنمية وأشاد بجهود المجتمع الدولي في تعبئة الموارد، ويمثل التمويل من أجل التجارة ثلث المساعدات الإنمائية الرسمية.

إلا أن الأمين العام أشار إلى أن الصورة ليست كاملة، فالأزمة الاقتصادية وعدم استقرار الأسواق قد أديا إلى تقليص الميزانية، مؤكدا أن الظروف المالية السيئة ليست عذرا للتملص من الجهود بل يجب أن تزيد من مسؤوليتنا الجماعية تجاه البلدان الأقل حظا.

وبالنظر إلى انخفاض نسبة التمويل للتجارة، حث الأمين العام المانحين على عدم التقصير في توفير المعدلات المطلوبة للتمويل.

كما أشار بان كي مون إلى أنه وفي عصر الترابط والاتصال يجب النظر إلى مبادرات مثل التمويل من أجل التجارة في إطار قضايا أخرى مثل تغير المناخ والأزمة الغذائية والصحة العالمية وتمكين المرأة وغيرها من الأهداف الإنمائية للألفية.

وسيوفر مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة الذي سيعقد في ريو دي جانيرو بالبرازيل العام القادم، فرصة للنظر في القضايا المذكورة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.