الأمم المتحدة تقدم المساعدات للقرن الأفريقي استجابة لأزمة الغذاء والجفاف

media:entermedia_image:16e0514c-5f31-4c16-8357-711116710586

الأمم المتحدة تقدم المساعدات للقرن الأفريقي استجابة لأزمة الغذاء والجفاف

أفادت اليونيسف اليوم أنها قامت بنقل المواد الغذائية وحبوب تنقية المياه والأدوية إلى الصومال، أكثر المناطق تأثرا بالجفاف الشديد الذي يعصف بمنطقة القرن الأفريقي والذي أثر على حياة 11 مليون شخص.

وأضافت اليونيسف أنه تم تسليم مواد الإغاثة إلى بيدوا، في جنوب وسط الصومال، كجزء من خطة المنظمة لتقديم المساعدات المنقذة للحياة للأطفال المتأثرين بالجفاف.

ويعاني أكثر من نصف مليون طفل في الصومال من سوء التغذية الحاد ويحتاجون إلى مساعدات عاجلة، ويعد جنوب الصومال المنطقة الأكثر تأثرا.

وقالت ممثلة اليونيسف في الصومال، روزان شورلتون، "نخن على استعداد للعمل في أي مكان في الصومال بشرط التمكن من الوصول إلى كل المحتاجين للمساعدة دون معوقات".

من ناحية أخرى، سيقوم المدير التنفيذي لليونيسف، أنطوني ليك، الذي يزور كينيا حاليا، بزيارة منطقة توركانا، في شمال غرب كينيا، حيث وصلت معدلات سوء التغذية ووفيات الأطفال إلى مستويات قياسية.

وتعمل اليونيسف مع الشركاء في المناطق المتأثرة بالجفاف في كينيا لتعزيز المساعدات وتمكين المحتاجين من الحصول على العلاج وخدمات التغذية والمياه النظيفة والحماية.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن نظام الرعاية الصحية الضعيف في المناطق المتأثرة بالجفاف في القرن الأفريقي وقلة حملات التحصين وتحركات السكان وانعدام المياه الآمنة للشرب وانعدام الصرف الصحي قد ترك الناس عرضة للأمراض المعدية.

وتعمل المنظمة في إثيوبيا على تدريب العاملين في القطاع الصحي على كيفية معالجة سوء التغذية الحاد وتوفير خدمات التحصين والصحة الإنجابية.

وأفادت منظمة الصحة العالمية وبالتعاون مع اليونيسف أنهما ستبدآن حملة للتطعيم على الحدود الصومالية الكينية وفي مخيمات داداب للاجئين.