الأمم المتحدة تشيد بنتائج دراسات بشأن منع انتقال فيروس الإيدز عبر تناول حبة واحدة للوقاية

media:entermedia_image:55765062-8e86-4ef6-bbfb-aed9a2ff1311

الأمم المتحدة تشيد بنتائج دراسات بشأن منع انتقال فيروس الإيدز عبر تناول حبة واحدة للوقاية

رحبت الأمم المتحدة اليوم بنتائج دراسات تفيد بأن تناول حبة واحدة مضادة للفيروسات الرجعية يوميا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة/الإيدز بنحو 73% في الأشخاص غير المصابين.

وأوضحت الدراسات التي أجريت في كينيا وأوغندا وبوتسوانا، أن تناول حبة واحدة من عقار مضاد للفيروسات الرجعية كوقاية يمكن أن يمنع انتقال الفيروس من النساء إلى الرجال أو من الرجال إلى النساء.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز، ميشيل سيدي بيه، "إن هذا اختراق علمي كبير يؤكد الدور الأساسي الذي يمكن أن تلعبه العقاقير المضادة للفيروسات الرجعية في الاستجابة لوباء الإيدز".

وتابعت إحدى الدراسات، التي أجراها مركز الأبحاث بجامعة واشنطن، أكثر من 4758 زوجا، أحدهم مصاب والآخر لا، في كينيا وأوغندا.

وتناول الشريك غير المصاب حبة واحدة من عقارين مختلفين مما أدى إلى انخفاض أقل بالفيروس بنسبة 63% في إحدى الفئات وبنسبة 73% في فئة أخرى.

بينما أجرى الدراسة الثانية مركز الولايات المتحدة لمكافحة الأوبئة، والذي تابع حالة 1200 رجل وامرأة في بوتسوانا تلقوا حبوبا من العقارين مما خفض نسبة الإصابة بنحو 63%.

والعقاقير المستخدمة متوفرة في العديد من الدولة وبتكلفة بسيطة للغاية تبلغ 0.25 دولار للحبة.

وكانت دراسة أجريت في تشرين ثاني/نوفمبر الماضي بين المثليين في ست دول قد أفادت بانخفاض نسبة الإصابة بالفيروس بنحو 44% من بين الذين تناولوا حبة الوقاية.

وقالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، مارغريت تشان، "هناك حاجة ملحة لأدوات وقاية جديدة ضد الفيروس وهذه الدراسات يمكن أن تؤثر تأثيرا كبيرا في منع انتقال الفيروس".

وتعمل كل من منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز مع البلدان في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية لتطبيق نتائج هذه الدراسات للوقاية من الفيروس.