خبير في حقوق الإنسان يدعو الولايات المتحدة للسماح بمقابلة المعتقلين

12 تموز/يوليه 2011

أعرب خوان مينديز، المقرر الخاص المعني بمناهضة التعذيب، عن قلقه اليوم إزاء القيود التي تفرضها الولايات المتحدة على مقابلة المعتقلين، مؤكدا أنه من الضروري أن يسمح له بمقالة برادلي مانينغ، الجندي الأمريكي المتهم بتسريب المعلومات الاستخباراتية إلى موقع ويكيليكس.

وقال مينديز "لقد تلقيت تأكيدات من الحكومة الأمريكية بأن نظام السجن والحبس بالنسبة لمانينغ أفضل مما كان عليه في قاعدة كوانتيكو للقوات البحرية بفيرجينيا".

وأضاف "إلا أنه وبالإضافة إلى ضرورة الحصول على المعلومات بنفسي حول ظروف الاعتقال، أريد أن أتأكد من ظروف الاعتقال في قاعدة كوانتيكو وهل تعرض للتعذيب أو المعاملة القاسية والمهينة أو العقاب، ولهذا فمن الضروري أن أتحدث مع مانينغ في ظروف أتأكد فيها من أنه صريح معي".

وبعد عدة محاولات وافقت وزارة الدفاع الأمريكية على السماح لمينديز بمقابلة مانينغ ولكنها حذرته من أن المحادثة ستكون مراقبة.

وقال مينديز إن مثل هذا الشرط يخالف القواعد التي تطبقها الأمم المتحدة بشأن زيارات السجون ومقابلة المعتقلين في جميع أنحاء العالم. وبناء على أسس إنسانية وتحت الضغط عرض مينديز مقابلة مانينغ وفق ذلك الشرط إلا أن مانينغ رفض ذلك.

ومنذ بداية العام الحالي، دخل المقرر الخاص في مفاوضات مع الحكومة الأمريكية بشأن الوصول غير المشروط لمانينغ إلا أن الحكومة رفضت وقوع لقاء خاص دون أي مراقبة.

وأكد مينديز أن الوصول إلى المعتقلين دون أي شروط جزء أساسي من مسؤوليته كمقرر معني بالتعذيب كما أنه عامل يحدد إمكانية إجراء خبراء الأمم المتحدة لتحقيقات ذات مصداقية في مزاعم التعذيب عند زيارة أماكن الاعتقال والمعتقلين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.